إسرائيل تكشف عن “سلاحها الخاص” لتدمير الأنفاق الفلسطينية

إسرائيل تكشف عن “سلاحها الخاص” لتدمير الأنفاق الفلسطينية

كشف الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، النقاب عن الوحدة التكنولوجية الخاصة بكشف الأنفاق الفلسطينية.

وبحسب موقع “وآلا” العبري، فإن تلك الوحدة “تشمل عددًا من المهندسين، والجيولوجيين، وضباطًا في المخابرات، يعملون في مختبر أو معمل خاص أنشئ منذ قرابة عامين، حيث يستخدم فيه أحدث الوسائل والطرق للكشف عن الأنفاق”.

وأضاف الموقع أن “العاملين في المختبر تمكنوا من كشف 5 أنفاق على الحدود مع غزة وتدميرها، حيث يعمل أفراد الوحدة وهم: خبراء تكنولوجيا، وبحوث، وجيولوجيون، وعلماء فيزياء، ومهندسون، ومسؤولو مخابرات، تحت قيادة الكابتن b وهو مهندس كهربائي برتبة رائد”.

وتابع:”يعتمد العاملون في المختبر على البحوث العلمية التي تشمل تمشيط الأراضي، وترسيم خطوطها، كما تعمل الوحدة بتعاون كامل مع وحدات سلاح الاستخبارات، وقوات من سلاح الهندسة وغيرها”.

وتعتبر قيادة الجيش الإسرائيلي المعمل، أو المختبر، بمثابة الذراع التكنولوجية للجيش، الذي يسهم بعمليات الكشف عن الأنفاق التي شكلت هاجسًا كبيرًا لدى القيادة الأمنية الإسرائيلية، وكذلك لدى المدنيين، خاصة مستوطني “غلاف غزة “.

ويقول أحد الجنود الذين يخدمون في الوحدة:”ما يحدث هنا هو أن مجموعات من الجنود يخرجون لتمشيط المنطقة لجلب المعلومات، والبيانات الخاصة، ومن ثم نقوم نحن بمطابقة كل أنواع الرسوم البيانية، وفك الرموز، والبحث عن الأشياء التي تبدو وكأنها تغييرات، أو انتهاكات للتربة، إضافة إلى مسح ضوئي للمنطقة، والتي على إثرها يتم اكتشاف النفق”.