فرص ضئيلة لاستكمال تحضير السفارة الأمريكية في القدس بموعدها‎

فرص ضئيلة لاستكمال تحضير السفارة الأمريكية في القدس بموعدها‎

المصدر: الأناضول

قالت صحيفة إسرائيلية، إن فرص استكمال تحويل مقر تابع للقنصلية الأمريكية، في القدس إلى سفارة قبل الرابع عشر من الشهر المقبل تبدو ضئيلة، بسبب عدم تخصيص الأموال اللازمة لبناء جدار حول السفارة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الشهر الماضي، تحويل القسم القنصلي في القنصلية الأمريكية العامة في القدس إلى سفارة، ليتم افتتاحها في الرابع عشر من شهر مايو/أيار المقبل بالتزامن مع احتفال إسرائيل بمرور 70 عامًا على قيامها.

ولكن صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية قالت، على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس: ”تم إعفاء تحويل القنصلية الأمريكية في القدس إلى سفارة من الحاجة إلى رخصة بناء، وتم اختيار مقاول للقيام بهذا العمل، لكن فرص إنجازه بحلول عيد الاستقلال تبدو ضئيلة“.

وأضافت ”السبب هو أنه لم يتم تخصيص أي أموال لبناء جدار حول السفارة، وهو أحد احتياطات السلامة الرئيسة التي تطلبها إدارة ترامب“.

وتابعت:“ وفقًا للخطة فإن السفارة ستعمل أولًا من مبنى القنصلية في حي أرنونا حتى يتم اختيار موقع دائم“.

ولفتت الصحيفة إلى أن وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون، تدخل أخيرًا لاستثناء القنصلية الأمريكية من الحصول على رخصة بناء من أجل تسريع عملية النقل.

ولكنها استدركت ”قبل انتقال ديفيد فريدمان، سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، إلى القدس، طرح الأمريكيون بعض المطالب الأمنية التي شملت رصف طريق هروب بطول 750 مترًا وعرض 7 أمتار وبناء جدار محيط ارتفاعه 3.2 متر“.

وقالت ”اختار الأمريكيون مؤسسة موريا لتطوير القدس للقيام بهذا العمل، بتكلفة تصل إلى حوالي 1.7 مليون دولار إذ من المتوقع أن يبدأ العمل في الأسبوع المقبل“.

ولكنها لفتت إلى أن مدير عام البلدية الإسرائيلية في القدس أمنون ميرهاف، وجّه أخيرًا رسالة إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزارة الخارجية، ورئيس مجلس الأمن القومي، محذرًا إياهم من عوائق أمام بناء الجدار الخارجي.

وقال، إنه ذكر في رسالته بأنه“ لا توجد مخططات لبناء الجدار، والتي من دونها لا يمكن إنجاز العمل“.

وأضاف:“ هذا يعني أن فرصة استكمال العمل في منتصف مايو/أيار قليلة جدًا“ وتابع ”أن البلدية لم تتلق التزامًا راسخًا من قبل الدولة لتمويل بناء الجدار، من دون هذا الالتزام، لا يمكن البدء بالعمل“.

ولكن الصحيفة نقلت عن البلدية قولها ”تم إدراج الطريق في الميزانية ويمكن أن يبدأ العمل، فيما أن تمويل الجدار هو في المراحل النهائية من النقاش“، بينما لم يتضح على الفور، ما إذا كان هذا سيعني تأجيل افتتاح السفارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com