ظريف يدعو "بي. بي. سي" الفارسية لتغيير خطابها تجاه الأوضاع في إيران

ظريف يدعو "بي. بي. سي" الفارسية لتغ...

#إرم_نيوز

المصدر: إرم نيوز

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي الفارسية)، إلى تغيير خطابها اتجاه الأوضاع الراهنة في إيران، معتبرًا أن ”النهج الذي تتبعه القناة الفارسية حاليًا يخالف الإجراءات العامة لهيئة الإذاعة البريطانية“.

وقال ظريف خلال مقابلة مع ”بي، بي، سي“ من أنقرة التي زارها للمشاركة بالقمة الثلاثية بين إيران، وروسيا، وتركيا، بشأن الأزمة السورية:“من المؤسف أن القسم الفارسي في هيئة الإذاعة البريطانية لم يتبع في كثير من الحالات، الإجراءات العامة لهيئة الإذاعة البريطانية.

قطيعة

وأضاف ظريف ”أعتقد أنه ينبغي عليهم فقط اتباع دليلهم الصحفي بشكل مهني“، رافضًا التفاوض بين إيران، وهيئة الإذاعة البريطانية.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية ”بي. بي. سي“، دعت في 25 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، الأمم المتحدة إلى وقف الضغط المتزايد للحكومة الإيرانية على عائلات وأقارب موظفي هيئة الإذاعة البريطانية في جهد لم يسبق له مثيل.

معتقلة بريطانية عالقة

وفي معرض سؤال عن إطلاق المعتقلة البريطانية من أصول إيرانية ”نازانين زاغري“، قال ظريف:“القضاء الإيراني وحده من يحدد مصير المعتقلة البريطانية“، مضيفًا:“ليس بيد أي سلطة أخرى مصير هذه المعتقلة“.

وقال ظريف خلال المقابلة إن الحكومة البريطانية يجب أن تُولي اهتمامًا لاستقلال القضاء الإيراني في متابعة قضيته، مبينًا أنه ”من المهم للغاية بالنسبة لبريطانيا أن تعترف بسيادة إيران وقراراتها القانونية، والقضاء الإيراني مستقل تمامًا عن الدولة، والقضاء له قضيته الخاصة في هذه الحالة، ونحن في الحكومة فقط نستطيع المساعدة في العمل الإنساني“.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، قام بزيارة إلى طهران في 9 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، لمدة يومين من دون أن يحصل على ضمانات بشأن الإفراج عن نازانين زاغري، التي اعتقلت في 26 من حزيران/ يونيو 2016 في محافظة كرمان جنوب إيران.

وقال رئيس محكمة الثورة في طهران ”موسى غضنفر آبادي“ في حينها لوكالة فارس الإيرانية، إنه ”لم يتم التباحث بشأن قضية زاغري“.

ولا تعترف طهران بالجنسية المزدوجة، وقضت محكمة الثورة في طهران في 10 من أيلول/ سبتمبر 2016، بسجن ”نازنين زاغري “ خمس سنوات بتهم تتعلق بالأمن القومي، والدعاية ضد النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com