”إبسي كامبل بار“.. أول امرأة سوداء تشغل منصب نائب رئيس في كوستاريكا

”إبسي كامبل بار“.. أول امرأة سوداء تشغل منصب نائب رئيس في كوستاريكا

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية أنه رغم فوز كارلوس ألفارادو كيسادا في الانتخابات الرئاسية في كوستاريكا التي جرت يوم الأحد الماضي إلا أن نائبته هي من دخلت التاريخ، وخطفت الأنظار.

وأصبحت الخبيرة الاقتصادية والسياسية المخضرمة إبسي كامبل بار أول سيدة سوداء تتولى هذا المنصب في كوستاريكا.

عملت إبسي في الفصيل التشريعي لحزب ”عمل المواطنين“، الذي دعم ترشحها إلى جانب ”ألفارادو كيسادا“.

وسُميت تيمنًا باسم جدها من جانب والدتها، الذي هاجر من جامايكا إلى كوستاريكا، حيث أنجب والدتها ”كامبل بار“، وفقًا لمحطة ”تيليسور“ التليفزيونية في أمريكا اللاتينية.

وخلال الانتخابات تواصلت إبسي مع المواطنين السود في كوستاريكا، قائلة إنها ”بفخر“ واحدة منهم، وحثتهم على التصويت لإقامة ”كوستاريكا شاملة يكون لهم مكان فيها“.

كما ناشدت النساء قائلة: إنهن ”القوة الدافعة لكوستاريكا في القرن الحادي والعشرين“، وتعهدت بتقليص الفجوة في الأجور بين الجنسين.

وسرقت حقوق المرأة والمثليين الأضواء في الانتخابات، حيث كتب ”جوشوا بارتلو“ من صحيفة ”واشنطن بوست“: هذا العام، حكمت محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان بأن الدول الأعضاء يجب أن تسمح بزواج المثليين، وأثار هذا القرار ثورة في سباق كوستاريكا الانتخابي، وحسّن فرص ”فابريسيو ألفارادو“، وهو مُشرع من حزب يدعمه المحافظون المتدينون.

يذكر أن أول امرأة تشغل منصب نائب الرئيس في تاريخ كوستاريكا، ”فيكتوريا غارون دي دوريان“ وهي بيضاء، وقد انتُخبت في العام 1986، وخدمت أول مشرّع من أصل أفريقي -كوستاريكي من العام 1982 إلى العام 1986 بينما انتُخبت أول رئيسة للبلاد لورا شينشيلا في العام 2010.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com