مذكرة توقيف تركية جديدة بحق غولن على خلفية اغتيال السفير الروسي

مذكرة توقيف تركية جديدة بحق غولن على خلفية اغتيال السفير الروسي

المصدر: أ ف ب

أصدرت محكمة تركية الإثنين مذكرات توقيف بحق ثمانية أشخاص بينهم الداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في 2016، على خلفية اغتيال السفير الروسي في انقرة في العام نفسه.

وصدرت مذكرات التوقيف عشية زيارة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أنقرة، لإجراء محادثات مع نظيره رجب طيب أردوغان سعيًا إلى تعزيز العلاقات بين موسكو وأنقرة.

وقتل السفير أندريه كارلوف في كانون الأول/ديسمبر 2016، برصاص شرطي خارج الدوام اسمه مولود ميرت التينتاش (22 عامًا) أثناء افتتاحه معرضًا للصور.

وقالت تركيا إن عملية الاغتيال مخطط نفذته شبكة غولن، الداعية المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الإنقلاب عام 2016. لكن موسكو لم تعبّر عن الموقف نفسه.

وبحسب مذكرات التوقيف فإن المشتبه بهم الثمانية، متهمون بالسعي إلى الانقلاب على الدستور والقتل المتعمد، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول الحكومية للأنباء.

والشخص الآكخر البارز بين الثمانية، هو شريف علي تكلان الذي كان رئيس جامعة مرتبطة بغولن في اسطنبول، ويترأس حاليًا جامعة نورث أميركان ومقرها تكساس.

ولم يتضح بعد، ما إذا كان أي من المشتبه بهم موجودًا حاليًا في تركيا.

وغولن الذي ينفي أي علاقة له بمحاولة الإنقلاب، صدرت بحقه مذكرات توقيف عدة. لكن الولايات المتحدة لم تتحرك حتى الآن ردًا على المطالب التركية بتسليمه.

وقالت وكالة الأناضول إن التحقيق خلص الى صلات بين التينتاش وغولن.

وبحسب الوكالة، فإن تسعة أشخاص موقوفين بانتظار المحاكمة، في ما يتعلق باغتيال السفير، بينهم المنتج التلفزيوني خير الدين ايدنباش، ومنظم معرض الصور مصطفى تيمور أوزكان وضباط شرطة سابقون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة