تقرير: الولايات المتحدة تبدأ استراتيجية أكثر عدوانية في ليبيا

تقرير: الولايات المتحدة تبدأ استراتيجية أكثر عدوانية في ليبيا

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

توقع تقرير إيطالي أن توسع الولايات المتحدة عملياتها العسكرية جنوب ليبيا، ضد تيارات “متشددة”، بعد أن عملت لسنوات شمال البلاد ضد تنظيم داعش.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة “notizieoggi” الإيطالية إن “الضربة الجوية التي نفذتها أمريكا شمال أفريقيا “أفريكوم” الاسبوع الماضي في أوباري، الأولى ضد تنظيم القاعدة، لكنها ليست الأخيرة”.

وأشار إلى أن “هذه الضربة التي قتل فيها القيادي موسى أبو داوود وشخص آخر، ربما تكون بداية استراتيجية جديدة للولايات المتحدة في شمال أفريقيا، أكثر عدوانية، موجهة ضد إرهاب مختلف عن تنظيم داعش، ويستند في الغالب إلى استخدام طائرات دون طيار”.

لكن التقرير الإيطالي أشار إلى أنه “قد يكون للالتزام الأمريكي الجديد عواقب على السياسة الأمنية الإيطالية”.

وقالت الصحيفة، إن “بروز الدور الأمريكي في جنوب ليبيا يتزايد مع الالتزام العسكري من جانب العديد من البلدان، بما في ذلك إيطاليا، التي أعلنت مؤخرًا عن البدء بمهمة عسكرية إيطالية في النيجر من أجل مكافحة الاتجار بالمهاجرين المتوجهين إلى ليبيا”.

ويرى التقرير أن “أمريكا ترغب بتوسيع نطاق انخراطها العسكري في أفريقيا، دون أن تعلن رسميًا في المرحلة الحالية”.

ووفقًا للصحفيين في “نيويورك تايمز” لديكلان والش وإيريك شميت، فإن “هناك العديد من الأسئلة حول الهجمات التي شنت في جنوب ليبيا، والتي لم ترد القيادة الأمريكية على أسئلة بشأنها”.

ومن بين تلك الأسئلة: “ما هي أهمية الهجمات؟ وهل كانت عملية تقتصر على قتل اثنين من كبار رجال تنظيم القاعدة، أم أنها جزء من حملة عسكرية جديدة أوسع ضد التطرف في شمال غرب أفريقيا؟.

ويرى الصحفيان أن “الإجابات مهمة لسببين على الأقل، أولًا لأن منطقة الساحل وجنوب ليبيا تشهدان الكثير من عمليات تهريب الأسلحة والبشر، التي تزعزع استقرار جزء من شمال أفريقيا، ما يدر الأموال على الجماعات المتشددة التي تعتبرها بعض الدول الأوروبية، بما فيها إيطاليا، تهديدًا لأمنها، ويتمحور السبب الآخر حول الحصول على إجابات من شأنها أن تساعد على فهم أكثر للسياسة الخارجية الأمريكية لإدارة ترامب، وليس في ليبيا فقط”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع