روسيا تطلب مساعدة بريطانيا في تحقيقات تسميم ابنة سكريبال

روسيا تطلب مساعدة بريطانيا في تحقيقات تسميم ابنة سكريبال

المصدر: وكالات

قالت لجنة إنفاذ قانون روسية تجري تحقيقًا بشأن تسميم يوليا ابنة العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال، إنها أرسلت طلبًا لبريطانيا لتقدم مساعدة قانونية لموسكو.

وتطالب موسكو ”الزملاء البريطانيين بتنفيذ عدد من الخطوات الإجرائية التي تهدف إلى الوقوف على ملابسات الجريمة وأيضًا تقديم نسخ من وثائق التحقيق الجنائي“.

وتطلب روسيا من لندن إمدادها ”بنتائج فحص الموقع الذي عثر فيه على يوليا سكريبال غائبة عن الوعي بالإضافة إلى نتائج الفحوص الطبية التي أجريت لها“، وفق رويترز.

كانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية قالت، أمس الأربعاء، إن سكريبال وابنته تعرضا للتسميم بغاز أعصاب عند الباب الأمامي لمنزلهما في إنجلترا.

وأوضح دين هايدن من شرطة لندن: ”في هذه المرحلة من التحقيق، نعتقد أن سكريبال تعرض لغاز الأعصاب للمرة الأولى من الباب الأمامي“ لمنزله.

وذكرت الشرطة، في بيان، أن ”الخبراء وجدوا أن التركيز الأقوى للمادة السامة موجود على مدخل المنزل“، مضيفة أنه ”عثر على آثار المادة السامة في أماكن أخرى عمل فيها المحققون في الأسابيع الأخيرة ولكن بتركيز أقل من تلك التي وجدت في المنزل“.

وطوق المحققون مقعدًا عثر على سكريبال وابنته فاقدي الوعي عليه وحانة ومطعمًا كانا قاما بزيارتهما وكذلك قبر زوجة الجاسوس السابق.

وأشارت الشرطة إلى أن حوالي 250 خبيرًا في مكافحة الإرهاب يشاركون في التحقيق الذي يتوقع أن يستمر أشهرًا.

وقالت الشرطة إن ”المحققين حددوا حوالي 500 شاهد والشرطة تدقق في أكثر من خمسة آلاف ساعة تسجيل لكاميرات المراقبة“.

وحملت لندن روسيا مسؤولية عن تسميم سكريبال وابنته رغم نفي موسكو، وأبعدت 23 دبلوماسيًا روسيًا، إذ حذت أكثر من 25 دولة حذو بريطانيا، وأعلنت منذ بداية الأسبوع إجراءات مماثلة وعدت موسكو بالرد عليها.

وما زال سيرغي سكريبال (66 عامًا) وابنته يوليا (33 عامًا) في حالة غيبوبة في المستشفى، إذ أكد سكرتير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية الآن دانكان خلال الأسبوع الجاري ”أن وضعهما لا يتحسن على ما يبدو“.

وذكر قاض بريطاني الخميس أنه سمح بأخذ عينات دم من الجاسوس الروسي وابنته لنقلها إلى خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بحسب فرانس برس.

وكان ممثلون عن المنظمة وصلوا في الـ 20 من آذار/مارس إلى بريطانيا للقاء الخبراء في المختبر العسكري لبورتن داون بالقرب من سالزبري ومن الشرطة البريطانية، وسيفحصون العينات التي جمعها الخبراء البريطانيون.

في المجموع شملت قرارات الطرد أكثر من 140 دبلوماسيًا روسيًا في أوروبا وأمريكا الشمالية وأوكرانيا وأستراليا، بالإضافة إلى هؤلاء سبعة من أعضاء البعثة الروسية في مقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل.

ورأت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، أن معالجة بريطانيا للاعتداء على سكريبال ”توحي بتورط محتمل للاستخبارات البريطانية“.

من جهته، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن قرار طرد دبلوماسيين روس هو نتيجة ”ضغوط هائلة“ من واشنطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة