موسكو لواشنطن: الأدلة أو الاعتذار في قضية تسميم العميل سكريبال

موسكو لواشنطن: الأدلة أو الاعتذار في قضية تسميم العميل سكريبال

المصدر: الأناضول

خيّرت موسكو، اليوم الخميس، واشنطن بين تقديم الأدلة التي تثبت تورط روسيا في حادثة تسميم العميل سيرغي سكريبال في بريطانيا أو الاعتذار مثل الأشخاص المحترمين.

وقالت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة في بيان: ”نحث بشدة واشنطن على تزويدنا بالأدلة على الإجراءات الروسية غير القانونية التي ذكرتها“، بحسب وكالة أنباء ”تاس“ الروسية (خاصة).

وأضافت بالقول: ”إذا كانت هذه الأدلة موجودة بالفعل، فيمكن تقديمها بالسرعة الكافية، وإلا فهناك فرصة للاعتراف بعدم وجودها والاعتذار لنا بالطريقة التي يقوم بها جميع الأشخاص المحترمين“.

وأعربت السفارة الروسية عن دهشتها من ”الأحكام غير المتكافئة التي أطلقتها المتحدثة باسم البيت الأبيض هيدز نويرت، التي زعمت بأن روسيا مسؤولة عن تسميم سكريبال“.

وتابعت قائلة: ”نود أن نذكّر بأن أي نوع من العبارات القوية في الحوار مع روسيا يأتي بنتائج عكسية“.

وعلى صعيد آخر، دعت سفارة موسكو لدى واشنطن الدول الغربية إلى التوقف عن ”شيطنة روسيا“.

وأردفت قائلة: ”توقفوا عن تهديد روسيا ودبلوماسييها، لقد حان الوقت لتتوقفوا عن تحميلنا جميع الأشياء التي يمكن تخيلها“.

وفي الـ4 من مارس/آذار الجاري، اتهمت لندن موسكو بمحاولة قتل العميل المزدوج وضابط المخابرات الروسي المتقاعد ”سكريبال“ (66 عامًا) وابنته ”يوليا“ (33 عامًا)، على أراضيها، باستخدام ”غاز الأعصاب“، ما أشعل أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وإثر ذلك تبادل الجانبان اتخاذ إجراءات عقابية بينها طرد دبلوماسيين، كما أعلنت عدة دول غربية إضافة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) تضامنه مع الجانب البريطاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة