فرنسا تكشف هوية المتورط بحادث احتجاز رهائن جنوب البلاد

فرنسا تكشف هوية المتورط بحادث احتجاز رهائن جنوب البلاد

المصدر: رويترز

 قال وزير الداخلية الفرنسية جيرار كولوم، اليوم الجمعة، إن الرجل الذي قتل ثلاثة أشخاص على الأقل في هجمات بجنوب فرنسا في السادسة والعشرين من عمره وكان معروفًا للسلطات في جرائم صغيرة وحيازة مخدرات.

وأضاف الوزير أن المهاجم تحرك بشكل منفرد.

وقال كولوم إن المهاجم يدعى رضوان لكديم من مدينة كاركاسون القريبة حيث بدأت الهجمات.

وقال: ”كان معروفا في جرائم صغيرة. كنا نراقبه واعتقدنا أنه لم يكن متطرفا“.

من جانبه، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الحادث في بلدة تريب بجنوب غرب فرنسا، لكنه لم يقدم دليلا.

وقال التنظيم، في بيان نشرته وكالة أعماق للأنباء الموالية له على الإنترنت: ”منفذ هجوم تريب بجنوب فرنسا هو جندي للدولة الإسلامية“. ولم يقدم التنظيم دليلاً على مزاعمه.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن واقعة احتجاز رهائن في متجر بجنوب غرب فرنسا عمل إرهابي فيما يبدو، وإن قوات الأمن تعمل على تأمين المنطقة.

وقُتل شخص في عملية خطف سيارة بينما قتل آخران بعدما احتجز مسلح كان يهتف ”الله أكبر“ رهائن في بلدة تريب في وقت سابق اليوم.

وقال ماكرون لصحفيين خلال قمة لزعماء أوروبيين في بروكسل إن ”كل شيء يوحي بأن هذا هجوم إرهابي“.

وكان وزير الداخلية الفرنسي أعلن مقتل المسلح في الهجوم.

وقال الوزير جيرار كولوم عبر حسابه على موقع تويتر إن الشرطة الفرنسية قتلت مسلحًا تحصّن في متجر بجنوب فرنسا احتجز فيه رهائن في وقت سابق اليوم الجمعة.

وفي السياق، قال مصدر مقرب من التحقيق إن ضابطًا في الجيش الفرنسي برتبة لفتنانت كولونيل عمره 45 عامًا بادل نفسه برهينة في واقعة احتجاز الرهائن في متجر ببلدة تريب في جنوب فرنسا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com