بوتين: اتفاقيات الدول الضامنة حول سوريا تعمل بـ“فعالية“ – إرم نيوز‬‎

بوتين: اتفاقيات الدول الضامنة حول سوريا تعمل بـ“فعالية“

بوتين: اتفاقيات الدول الضامنة حول سوريا تعمل بـ“فعالية“

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الاتفاقيات بين الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا حول سوريا تعمل بفعالية، وأن الدول جلست إلى طاولة المفاوضات بغض النظر عن العلاقات القائمة بين دول المنطقة.

وقال بوتين في فيلم ”النظام العالمي 2018″، ”ماذا تعني الثقة؟ لدى كل دولة مصالحها، لدى روسيا، ودول الشرق الأوسط كإيران، والسعودية، وتركيا، ومصر، وإسرائيل، والأردن، كما أن هناك مصالح للاعبين دوليين، كالولايات المتحدة، والصين، والهند. ولدى روسيا أيضًا مصالحها، وأول ما يجب القيام به هو التعامل باحترام مع مصالحهم، وتحقيق احترامهم لمصالحنا. إنها عملية صعبة“.

وأضاف بوتين ”مهما كانت درجة صعوبة العلاقات بين دول المنطقة، إلا أننا جلسنا إلى طاولة واحدة مع تركيا وإيران ولعبنا دور ضامن الاتفاقيات“.

وفي الأثناء، أعلن وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمانوف أن الدول الضامنة لعملية أستانا (إيران وروسيا وتركيا) بصدد اعتماد بيان مشترك في لقائهم الذي يعقد يوم الـ16 من مارس الجاري يتضمن مستقبل التسوية في سوريا.

وقال عبد الرحمانوف في تصريح صحافي في العاصمة الكازاخستانية، اليوم الأربعاء؛ ”وفقًا لمعلوماتنا، وزراء خارجية الدول الضامنة لعملية أستانا، يعتزمون اعتماد بيان مشترك. لديهم النية لذلك. ومن المحتمل أن يعكس هذا البيان الاتجاهات الرئيسة للتقدم المحرَز في عملية أستانا، بما في ذلك توقيت الجولة القادمة (أستانا-9)“.

وأضاف ”لدينا آمال كبيرة جدًا في الاجتماع المقبل لوزراء خارجية البلدان الضامنة لعملية أستانا، لأنهم لا يعتزمون فقط تلخيص العمل الذي قاموا به خلال العام الماضي (…)، ولكن أيضًا التطورات الأخيرة المأساوية، وعلى وجه الخصوص تلك التي تشهدها الغوطة الشرقية. هم سيحددون سبل مواصلة العمل ضمن إطار عملية أستانا“.

ولفت عبد الرحمانوف إلى أن كازخستان تريد رؤية ”تدابير ثقة متبادلة“ بين الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة فيما يتعلق بقضية الإفراج عن المعتقلين وتسليم جثث القتلى والبحث عن المفقودين.

يذكر أن الجولة الأخيرة من مباحثات أستانا، جرت يومي الـ21 والـ22 من ديسمبر الماضي، وتلتها خطوات أخرى في إطار التسوية السورية، منها المحادثات بين الأطراف السورية تحت إشراف الأمم المتحدة في فيينا، ومؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في سوتشي الروسية أواخر يناير الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com