ظريف: على المجتمع الدولي والغرب كسب رضا إيران على الاتفاق النووي – إرم نيوز‬‎

ظريف: على المجتمع الدولي والغرب كسب رضا إيران على الاتفاق النووي

ظريف: على المجتمع الدولي والغرب كسب رضا إيران على الاتفاق النووي

المصدر: إرم نيوز

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الإثنين، إن على الدول الغربية أن تكسب رضا إيران على تنفيذ الاتفاق النووي وليس الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء ذلك خلال استقباله نظيره الفرنسي جان ايف لودريان الذي يزور طهران حاليًا، حيث أكدت وسائل إعلام رسمية إيرانية، أن ظريف اجتمع مع لودريان وبحث معه تنفيذ الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى الكبرى الست 5+1 في يوليو/ تموز 2015، بالإضافة إلى أوضاع المنطقة.

وأوضح ظريف لنظيره الفرنسي أن ”على المجتمع الدولي والأطراف الموقعة على الاتفاق النووي أن تكسب رضا إيران بشأن تنفيذ بنود الاتفاق وليس رضا الولايات المتحدة“، متهمًا إدارة ترامب بعرقلة تنفيذ الاتفاق.

وأضاف الوزير الإيراني ”أن الضغوط الأمريكية حالت دون وفاء الدول الأوروبية  بالتزاماتها تجاه الاتفاق النووي“، مشيرًا إلى أن ”الحفاظ على هذا الإنجاز الدبلوماسي الدولي يجب أن يكون له نفس القدر من الأهمية بالنسبة لنا جميعًا، وأن الدعم في الكلام ليس كافيًا“.

وانتقد ظريف ما وصفها محاولات الأوروبيين إرضاء ترامب والاندفاع نحو مواقف متطرفة، محذرًا من أن إيران لن تقف مكتوفة الأيدي أمام المواقف الأوروبية.

بدوره، بين وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان خلال اجتماعه مع نظيره الإيراني، أن موقف فرنسا هو احترام الاتفاق النووي وتنفيذ بنوده، قائلًا ”إن فرنسا لديها إيمان راسخ بالتنفيذ واتخذت مجموعة واسعة من الإجراءات لتنفيذ الاتفاق، بما في ذلك الاستثمار في صناعات السيارات والطاقة في إيران، وخلق ائتمان خاص للتعاون في مجال الأعمال التجارية والاستثمار في المشاريع المشتركة في إيران“.

وأشار إلى أن هناك رغبة لدى فرنسا في الحفاظ على علاقة قوية وودية مع إيران، على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة، مضيفًا ”لقد بدأنا صفقة جيدة في التعاون المصرفي، كما نمت استثمارات الشركات الفرنسية في إيران بشكل كبير، مع ضمانات التصدير وفتح خطوط الائتمان كعلامات على التعاون“.

وفي نفس السياق، اعتبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، انهيار الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى الست 5+1 خسارة كبيرة.

وقال أمانو في تصريحات صحفية بمستهل اجتماع لمجلس حكام الوكالة في فيينا ”إن فشل الاتفاق سيشكل خسارة كبيرة لنظام التحقق وللنهج التعددي“، مؤكدًا التزام إيران بتعهداتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي).

وتأتي هذه التصريحات في ظل توتر إيراني أوروبي على خلفية التصريحات الفرنسية الأخيرة حول البرنامج الصاروخي الإيراني ومشروع القرار البريطاني حول دور إيران في اليمن.

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، أن إيران لن تتراجع قيد أنملة عن برنامجها الصاروخي.

وقال بهروز كمالوندي لقناة العالم الإيرانية، ”إن ما تمتلكه إيران من أجهزة طرد مركزي تعمل أسرع بأربعة وعشرين ضعفًا مقارنة بالأجهزة السابقة، وبإمكان إيران استئناف أنشطتها النووية بوتيرة قياسية في حال خروج واشنطن من الاتفاق النووي“.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تمديد تعليق العقوبات الأميركية على إيران وفق الاتفاق النووي المبرم معها ”للمرة الأخيرة“، لكنه هدد بالانسحاب من الاتفاق في حال لم يتم إصلاح ”عيوبه“.

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، اليوم الإثنين إنه لا يزال هناك ”عمل كثير يتعين القيام به“ مع إيران بخصوص برنامجها للصواريخ الباليستية ودورها في الصراعات الإقليمية.

وقال لو دريان بعد يوم من محادثات صعبة أجراها في طهران إن ”فرنسا ستواصل المباحثات مع إيران“، مضيفًا أنه ”من الضروري إيجاد سبيل لتحقيق الاستقرار في المنطقة“.

وزار لو دريان طهران في مهمة دقيقة لإعادة التأكيد على دعم أوروبا للاتفاق النووي الذي فتح اقتصاد إيران وناقش في الوقت نفسه المخاوف الأمريكية بشأن برنامج طهران الصاروخي ودورها في الصراعات بالمنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com