وفاة 3 متظاهرين صوفيين متأثرين بجراحهم في إيران (صور)

وفاة 3 متظاهرين صوفيين متأثرين بجراحهم في إيران (صور)

المصدر: إرم نيوز

توفي ثلاثة من أتباع الطائفة الصوفية، بمستشفى ”لبافي نجاد“ وسط طهران صباح اليوم الأربعاء، متأثرين بجراحهم عقب إصابتهم بطلقات نارية من قبل السلطات الأمنية، خلال مشاركتهم في تظاهرة احتجاجية.

ونقل موقع ”زيتون“ الإصلاحي عن مصادر طبية قولها، إن ”ثلاثة من أتباع الطائفة الصوفية، توفوا فجر الأربعاء بسبب إصابتهم بطلقات نارية خلال قمع القوات الأمنية للاحتجاجات، التي نظمها أتباع الطائفة في الأيام الماضية بمنطقة باسدارن شمال العاصمة طهران“.

وأوضحت المصادر الطبية أن ”إصابة المتظاهرين الثلاثة كانت خطيرة للغاية“، مشيرة إلى أن ”قوات من الحرس الثوري كانت قد طلبت نقلهم إلى جناح خاص بالمستشفى دون معرفة الأسباب“.

وتحاول السلطات الإيرانية منذ نحو ثلاثة أسابيع، اعتقال زعيم الطائفة الصوفية الشيخ نور علي تابنده، في حين تعتبر إيران أتباع الصوفية جماعة منحرفة ومعتقداتها خارج المعتقدات الإسلامية.

وكان رئيس شرطة العاصمة الإيرانية طهران الجنرال حسين رحيمي، أعلن الثلاثاء، عن إنهاء الاحتجاجات التي نظمها أتباع الطائفة الصوفية.

وقال رحيمي لوكالة أنباء ”مهر“ الحكومية، إنه ”لا صحة لوجود احتجاجات واضطرابات في منطقة باسداران شمال العاصمة طهران، حيث يتواجد أتباع الطائفة الصوفية“، مضيفًا ان ”المنطقة هادئة وليست هناك أي مشكلة فيها“.

واعتقلت السلطات الأمنية نحو 300 من أتباع الطائفة الصوفية، بحسب ما أعلن المتحدث باسم قوى الأمن الداخلي الإيراني العميد سعيد منتظر المهدي.

وقال المهدي إن ”السلطات اعتقلت أيضًا المتورطين بمقتل ثلاثة من عناصر وحدة الإسناد التابعة لشرطة طهران“.

ويبلغ زعيم الصوفيين في إيران من العمر 90 عامًا، وكان تسلم مناصب مهمة عقب سقوط نظام الشاه محمد رضا بهلوي عام 1979، من بينها منصب مساعد وزير الثقافة ورئيس منظمة الحج والزيارة ونائب وزير العدل.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com