مسؤولون: أمريكا لا تعتزم توجيه ضربة تأديبية لكوريا الشمالية

مسؤولون: أمريكا لا تعتزم توجيه ضربة تأديبية لكوريا الشمالية

المصدر: رويترز

قالت سوزان ثورنتون، القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون شرق آسيا، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تعتزم توجيه ضربة تأديبية لكوريا الشمالية تعرف باسم ضربة (الأنف الدامي)، لكنها ستجبرها على التخلي عن أسلحتها النووية ”بشكل أو آخر“.

وتقول إدارة ترامب إنها تفضل حلًا دبلوماسيًا للأزمة المتعلقة بتطوير كوريا الشمالية صواريخ نووية يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة.

لكن مسؤولين أمريكيين قالوا لوسائل إعلام أخرى، إن ترامب ومستشاريه ناقشوا إمكانية توجيه ضربة محدودة لكوريا الشمالية لا تقضي على برنامجها تمامًا ولا تؤدي للإطاحة بحكومة زعيمها كيم جونغ أون.

وأثار الحديث عن ضربة (الأنف الدامي) قلق خبراء كوريين، قالوا إن هذا قد يثير ردًا انتقاميًا ”كارثيًا“. لكن هذا الحديث خفت منذ استئناف الكوريتين المحادثات في الشهر الماضي ومشاركة كوريا الشمالية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقامة في كوريا الجنوبية.

وقال عضوان بمجلس الشيوخ الأمريكي أحدهما ديمقراطي والآخر جمهوري، أثناء جلسة البت في تعيين ثورنتون مساعدة لوزير الخارجية لشؤون شرق آسيا، إن مسؤولين كبار في البيت الأبيض أبلغوهما وأعضاء آخرين في الكونغرس يوم الأربعاء بأنه لا وجود لمثل هذه الخطة.

وقالت ثورنتون، إن واشنطن مستعدة لإجراء محادثات مع بيونغ يانغ، لكن نزع سلاح كوريا الشمالية سيكون الموضوع الوحيد المطروح.

ورفضت كوريا الشمالية مرارًا دعوات للتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com