بريطانيا تتهم روسيا علنًا بالمسؤولية عن هجوم إلكتروني ضد شركات أوروبية

بريطانيا تتهم روسيا علنًا بالمسؤولية عن هجوم إلكتروني ضد شركات أوروبية

حملت بريطانيا روسيا، اليوم الخميس، مسؤولية هجوم إلكتروني العام الماضي واتهمت موسكو علنًا بنشر فيروس أدى لتعطيل العمل في شركات بجميع أنحاء أوروبا بينها شركة ريكيت بينكسر ومقرها بريطانيا.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية، إن الهجوم بدأه الجيش الروسي.

وأضافت في بيان “قرار نسب الهجوم (لروسيا) بشكل علني يؤكد حقيقة أن المملكة المتحدة وحلفاءها لن يتهاونوا مع الأنشطة الإلكترونية الخبيثة.. الهدف الأساسي (للهجوم) كان التخريب”.

وزير الدفاع البريطاني جافين وليامسون، قال إن الهجوم جزء من حقبة جديدة من الحرب وإن على بريطانيا أن ترد. وقال “ينبغي أن نكون على أهبة الاستعداد للتصدي لهذه التهديدات الصريحة والمكثفة”.

وبدأ الهجوم المسمى نوتبيتيا في يونيو/ حزيران في أوكرانيا حيث أصاب أجهزة الكمبيوتر في مصالح حكومية والشركات بالشلل، قبل أن ينتشر حول العالم ليعلق العمليات في موانئ ومصانع ومكاتب.

وسبق أن نفت موسكو ضلوعها في هجوم نوتبيتيا.

وكانت شركة ريكيت للسلع الاستهلاكية وشركة الشحن الدنمركية إيه.بي مولر-ميرسك من بين الشركات المتضررة بعد أن بلغت الخسائر الإجمالية نتيجة الهجوم، مئات الملايين من الجنيهات.

نفى روسي

في المقابل، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، اليوم الخميس، إن موسكو تنفي بشكل قاطع اتهامات مسؤول بريطاني بأنها مسؤولة عن هجوم إلكتروني العام الماضي.

وقال بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن الاتهامات لا أساس لها وجزء من حملة “الخوف المرضي من روسيا” التي تشهدها بعض البلدان الغربية.

وحملت بريطانيا اليوم الخميس روسيا مسؤولية الهجوم الإلكتروني المسمى (نوتبيتيا) الذي وقع العام الماضي واتهمت موسكو علنا بنشر فيروس أدى لتعطيل العمل في شركات بجميع أنحاء أوروبا.