وزير خارجية بريطانيا: إجراء استفتاء ثانٍ حول بريكست سيكون خطأً كارثيًا

وزير خارجية بريطانيا: إجراء استفتاء ثانٍ حول بريكست سيكون خطأً كارثيًا

دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الأربعاء، إلى التمسك بنتيجة الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، ورفض أي دعوات لإجراء استفتاء ثانٍ.

واعتبر جونسون في كلمة أدلى بها للصحفيين بلندن، أن إجراء استفتاء ثانٍ حول عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي سيكون “خطأً كارثيًا”.

وقال: “أخشى أن يصبح بعض الناس أكثر إصرارًا على وقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويتراجعوا عن (نتيجة) استفتاء 23 يونيو/ حزيران 2016، وإحباط إرادة الشعب”.

وأضاف جونسون، وهو أحد الشخصيات الرئيسية في الحملة المؤيدة لخروج بريطانيا قبل الاستفتاء، أن “الذين صوتوا لمغادرة البلاد يجب أن يتحدوا حول ما نؤمن به جميعًا”.

ووصف فكرة أن تظل المملكة المتحدة مقيدة بقوانين الاتحاد الأوروبي بعد خروجها منه، بأنها “لا تطاق وغير ديمقراطية”.

وشدد على أن “كل شيء سيظل كما هو”، حتى نهاية الفترة الانتقالية في نهاية عام 2020.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية البريطاني بعد أيام من تداول أنباء محلية عن وجود “خطة سرية”، للتراجع عن مشروع “بريكست”.

وكانت صحيفة “تلغراف” البريطانية ذكرت في مقال لها الأسبوع الماضي، أن الملياردير الأمريكي، جورج سوروس، يقف وراء تلك الخطة.

وقالت الصحيفة إن “سوروس يقف وراء مساعٍ لإطلاق حملة إعلانية هذا الشهر؛ بهدف إجراء استفتاء ثانٍ من أجل بقاء بريطانيا في الاتحاد”.

واتخذت بريطانيا، قرارًا بالخروج من الاتحاد الأوروبي عبر استفتاء أجرته في 23 يونيو/ حزيران 2016.

وفي 29 مارس/ آذار الماضي، بدأت بريطانيا رسميًا عملية الخروج من الاتحاد، عبر تفعيلها “المادة 50” من اتفاقية لشبونة التي تنظم إجراءات الخروج.