قائد الشرطة الإسرائيلية يخضع للاستجواب أمام الكنيست

قائد الشرطة الإسرائيلية يخضع للاستجواب أمام الكنيست

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

استدعي القائد العام للشرطة في إسرائيل روني الشيخ للمثول أمام لجنة الداخلية التابعة للكنيست، اليوم الثلاثاء، بسبب قضية ”جهات التحقيق الخاصة“، التي أثارت عاصفة سياسية وإعلامية في الأيام الأخيرة.

وقلبت التوترات العسكرية الأخيرة على الساحة السورية الطاولة على الفريق الشيخ، وبعد أن كان الجهاز الذي كان بصدد نشر توصياته التي أشارت جميع التقديرات إلى أنها ستطالب بتقديم مذكرة اتهام بحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتهم فساد، تم استدعاؤه.

وكشف الشيخ في السابع من الشهر الجاري النقاب عن تورط جهات تحقيق مجهولة بجمع معلومات حول ضباط بالشرطة، على صلة بالتحقيقات في قضايا الفساد المتهم فيها نتنياهو، واصفًا الكيان الذي استأجر خدمات هؤلاء المحققين بأنه ”كان ذو نفوذ هائل“.

وأفادت صحيفة ”معاريف“ عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، أن الشيخ سيمثل أمام لجنة الداخلية التابعة للكنيست، ليس فقط للحديث عن جهات التحقيق المجهولة، ولكن لمناقشة أداء الشرطة الإسرائيلية في المجمل إبان التحقيقات مع رئيس الوزراء، والذي كان قد خضع للتحقيق سبع مرات منذ مطلع كانون الثاني/ يناير 2017.

واستدعي الشيخ لجلسة استماع عاجلة، تقول الصحيفة إنها ستعقد يوم غد الأربعاء، برئاسة عضو الكنيست يوآف كيش حزب الليكود، والذي يقف على رأس تلك اللجنة، على أن يتم استجوابه بشأن ما أدلى به لصالح برنامج التحقيقات الشهير ”حقيقة“ يوم الأربعاء الماضي، حول جهات التحقيق المجهولة.

ويأتي استدعاء القائد العام للشرطة الإسرائيلية، عقب العاصفة السياسية والإعلامية التي أثارها بتصريحاته، وتلميحه بأن كيانًا لديه نفوذ كبير للغاية يقف وراء استئجار جهات التحقيق تلك، بغية جمع معلومات عن محققي الشرطة، ومن ثم التشكيك في مصداقيتهم، ما يعني تلميحًا بأن حزب ”الليكود“ ومقربين من نتنياهو ربما يقفون وراء هذه الفضيحة.

وكان الشيخ قد زعم خلال الحوار أن المعلومات التي جمعتها جهات التحقيق الخاصة شملت أيضًا ما يتعلق بعائلاتهم، وأن هؤلاء المحققين توجهوا إلى جيران ضباط الشرطة العاملين على ملفات فساد نتنياهو وطرحوا عليهم العديد من الأسئلة، مضيفًا: ”جهات التحقيق الخاصة ينبغي أن تعمل بعد الحصول على مقابل مالي، لم أتحدث عن سياسيين، لكنني أشرت إلى جهات ذات نفوذ كبير للغاية استأجرت خدماتهم“، على حد قوله.

وأشار إلى أن جهات التحقيق المجهولة تلك جمعت معلومات أيضًا عن اللواء روني ريتمان، من يتولى رئاسة وحدة ”لاهاف 433″، تلك الوحدة المسؤولة عن مكافحة الفساد والجريمة المنظمة في إسرائيل، وكانت قد تأسست عام 2008 كجزء من شعبة الاستخبارات التابعة للشرطة، وقام ضباطها بالتحقيق مع نتنياهو منذ العام الماضي 7 مرات في القضايا التي عرفت بـ“ملف 1000/ 2000“.

وشن رئيس الوزراء الإسرائيلي هجومًا حادًا ضد القائد العام للشرطة، وكتب عبر حسابه الشخصي على ”الفيسبوك“ أنه يهذي، واصفًا تلميحات الشيخ بـ“الكاذبة“، وزعم أن هذه التلميحات ”تحاول الإيحاء بأن رئيس الحكومة أرسل جهات تحقيق خاصة لجمع معلومات حول ضباط الشرطة الذين يباشرون التحقيقات معه“.

وأعلن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، أمس الأول الأحد، أنه أمر جهاز الشرطة بتأجيل تقديم التوصيات في ملفات الفساد المشتبه بها نتنياهو، بعد التماس تقدم به أحد المحامين إلى المحكمة الإسرائيلية العليا، فيما تؤكد مصادر مقربة من مندلبليت أن القرار جاء على خلفية الأوضاع الميدانية على الجبهة الشمالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com