تقارير إسرائيلية: إيران أرسلت طائرة الاستطلاع دون علم الأسد وروسيا

تقارير إسرائيلية: إيران أرسلت طائرة الاستطلاع دون علم الأسد وروسيا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت تقارير إعلامية عبرية بوجود محاولات من الجانب الإسرائيلي للتهدئة على الجبهة السورية بعد يوم من إسقاط المقاتلة الإسرائيلية من طراز ”إف – 16“ بواسطة الدفاعات الجوية السورية.

وتأتي تلك المحاولات انتظارًا لمعرفة نتائج التحقيقات الجارية حاليًا في الواقعة، والتيقن من حقيقة ما إذا كان سلاح الجو الإسرائيلي قادرًا على التحليق بحُرية في المجال الجوي السوري بعد الآن.

وتتمسّك الحكومة الإسرائيلية والمؤسسة العسكرية في دولة الاحتلال برواية مفادها أن الجيش لن يعمل في سوريا سوى في حال تجاوز الخطوط الحمراء المحددة مسبقًا، والتي كانت تتعلّق بالأساس بتهريب شحنات سلاح إيراني إلى منظمة ”حزب الله“ في لبنان مرورًا بالأراضي السورية.

ومع ذلك، لا تكفّ إسرائيل في الحديث عن مخاوفها من تأسيس جبهة إيرانية على حدودها في الجولان، وتقول منذ شهور إنها لن تسمح بذلك، وستعمل على منع ترسيخ الأقدام الإيرانية عند حدودها الشمالية، إلى أن تسلّلت طائرة إيرانية دون طيار فجر السبت إلى العمق الإسرائيلي، لتتسبّب في التصعيد الحالي.

لكن موقع ”واللا“ العبري نقل مساء الأحد عن مصادر سياسية، أن التقديرات السائدة في تل أبيب ترجّح أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ”لم يكن على علم بأمر الطائرة التي أرسلتها إيران وتم تدميرها بواسطة مروحية عسكرية إسرائيلية“.

وطبقًا لتقرير الموقع، تسود قناعة في تل أبيب بأن طبيعة الرد العسكري الذي نفّذه سلاح الجو ردًا على تسلّل الطائرة الإيرانية، ”أدهش النظام السوري، وأن الأخير سيفكر كثيرًا قبل السماح باستخدام الأراضي السورية منطلقًا لمثل هذه العمليات“.

وفي السياق ذاته، تفيد تقارير عبرية أيضًا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ”وجه تحذيرًا للنظام السوري والإيراني عقب واقعة الطائرة دون طيار، وأنه لم يكن على علم بنوايا إيران إرسال تلك الطائرة إلى العمق الإسرائيلي“.

وبحسب ما أورده موقع ”نيوز إسرائيل“ مساء الأحد، فإن الاستخبارات العسكرية ”وضعت تقريرًا أمام الساسة يفيد بأن الرئيس الأسد لم يتعاون أو يعلم بشكل مسبق أن إيران ستُرسل الطائرة مستخدمة الأراضي السورية“

وأضاف المصدر ”أن رد الجيش السوري عبر سلاح الدفاع الجوي على تسلّل المقاتلات الإسرائيلية بعد ذلك لم يكن مُعدًا بشكل مسبق، بل جاء بشكل تلقائي لدى اكتشاف الرادارات للمقاتلات“.

ويقول الموقع إن ”الساسة في إسرائيل تلقوا التقرير الاستخباراتي ولم يستبعدوا صحة ما ورد فيه“، مضيفًا أن موسكو أيضًا ”صُدمت من الخطوة الإيرانية، ولم يكن الرئيس بوتين يتوقع هذا الأمر، كما أنه غضب بشدة لدى علمه، وقام بتوبيخ الإيرانيين“.

وتابع أن الحرس الثوري الإيراني ”تلقى رسالة روسية مفادها أن المرة المقبلة التي سيتم فيها استفزاز إسرائيل، فإن موسكو نفسها لن تسمح بتواجد إيراني على الحدود السورية – الإسرائيلية، مقدرًا أن كل ذلك يدل على نهاية التوتر وسط توقعات بالتهدئة في الأيام المقبلة على الأقل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة