زعيم السنة في إيران يتعرض لضغوطات للمشاركة بمسيرات مؤيدة للنظام

زعيم السنة في إيران يتعرض لضغوطات للمشاركة بمسيرات مؤيدة للنظام

المصدر: إرم نيوز

كشفت تقارير صحفية إيرانية، اليوم السبت، أن زعيم أهل السنة في إيران وإمام جمعة مدينة زاهدان، الشيخ مولوي عبد الحميد، يتعرض لضغوطات شتى للمشاركة في مسيرات مؤيدة للنظام، من المقرر أن تشهدها المدن الإيرانية يوم غد الأحد.

وأوضحت التقارير أن الحرس الثوري الإيراني ومسؤولين في مكتب المرشد علي خامنئي، أجروا سلسلة من الاتصالات الهاتفية مع الشيخ مولوي، لإجباره على المشاركة في مسيرات مؤيدة للنظام، بمناسبة الذكرى السنوية الـ39  لانتصار الثورة ضد نظام الشاه محمد رضا بهلوي.

ونقل موقع ”آمد نيوز“ المعروف بتسريبه لأخبار النظام الإيراني عن مصادره، أن ”الحرس الثوري ومسؤولين في مكتب المرشد علي خامنئي أجروا سلسلة اتصالات مع زعيم أهل السنة في إيران الشيخ مولوي عبد الحميد، للضغط عليه من أجل المشاركة في المسيرات المؤيدة للنظام، التي تشهدها إيران يوم الأحد“.

وبحسب المصادر فإن ”الضغوط مستمرة على الشيخ مولوي من أجل المشاركة في المسيرات“.

ويعد مولوي عبد الحميد من أبرز الشخصيات الدينية السنية التي توجه انتقادات مستمرة للحكومة والنظام، بسبب التضييق على أهل السنة الذين يبلغ عددهم نحو 10 ملايين شخص من أصل 80 مليونًا هم عدد سكان إيران.

وبعد انطلاق الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام الإيراني في 28 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، طالب ”الشيخ مولوي“، في 20 من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، بتغيير الدستور الإيراني بما يتلائم مع التطورات والمتغيرات الجديدة.

 ومنعت السلطات الأمنية الإيرانية في 13 من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، الشيخ مولوي  من زيارة مدينة ”رمشك“ ذات الغالبية السنية في محافظة كرمان جنوب إيران.

وكان  مولوي عبد الحميد قد طالب في شهر تشرين الثاني/أكتوبر الماضي، المرشد الإيراني علي خامنئي، بإنصاف الأقليات وفي مقدمتهم أتباع الطائفة السنية، مشددًا على أهمية السماح لأهل السنة بالمساهمة في إدارة البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com