تركيا تسعى لموافقة روسية على حملة جوية في عفرين – إرم نيوز‬‎

تركيا تسعى لموافقة روسية على حملة جوية في عفرين

تركيا تسعى لموافقة روسية على حملة جوية في عفرين

المصدر: رويترز

أرسلت تركيا قائد جيشها إلى موسكو، الخميس، سعيًا للحصول على موافقة روسيا لشن حملة جوية على منطقة عفرين السورية التي يسيطر عليها الأكراد.

وزادت تركيا، الأسبوع الماضي، تهديداتها بالقيام بتحرك عسكري في عفرين ردًا على خطط أمريكية تهدف لتشكيل قوة قوامها 30 ألف فرد لحماية المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في منطقة كبيرة إلى الشرق من عفرين.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القوة الحدودية المزمعة بأنها ”جيش إرهابي“ وتعهد ”بإجهاضها قبل ولادتها“.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن ”زيارة رئيس الأركان خلوصي آكار إلى موسكو، تأتي في إطار مشاورات مع روسيا وإيران، للسماح لطائرات تركية بالمشاركة في حملة عفرين“.

وهذه الزيارة هي أقوى مؤشر حتى الآن على اعتزام تركيا القيام بعمل عسكري مباشر في أراضٍ تسيطر عليها فصائل كردية، الأمر الذي سيفتح على الأرجح جبهة جديدة في الحرب الأهلية السورية.

وأكد تشاووش أوغلو، في حديث لمحطة ”سي.إن.إن ترك“ أن بلاده ”ستتدخل في عفرين“، مضيفًا أنه ”لا يتوقع معارضة روسيا لأي عمليات هناك.. نحن نجري مباحثات مع الروس وإيران بشأن استخدام المجال الجوي“.

وبين أن ”آكار سيجري محادثات في موسكو مع قائد القوات المسلحة الروسي لبحث قضايا عفرين وإدلب ومستقبل سوريا“.

وأشار إلى أن تركيا ”بحاجة لأن تأخذ في الحسبان وجود بعض المراقبين الروس في عفرين… عندما ننفذ تدخلًا نحتاج للتنسيق في هذا الشأن ولا ينبغي أن يؤثر ذلك على المراقبين الروس“.

ولفت إلى أن ”تركيا كانت تتعرض لهجمات يوميًا من عفرين، وردنا على هذا هو حقنا الشرعي في الرد بالمثل وقد أبلغنا الولايات المتحدة بذلك“.

 وشدد في الوقت ذاته على أن تركيا ”غير راضية عن مساعي الولايات المتحدة لتهدئة مخاوفها بشأن دعمها للقوة الحدودية المزمعة“.

وقال: ”عبرنا عن عدم ارتياحنا في الاجتماعات التي أجريناها مع وزيري الدفاع والخارجية… لكن تصريحات الولايات المتحدة لا ترضينا بشكل كامل.. عدم ثقتنا في الولايات المتحدة لا تزال قائمة“.

وخلال الأيام القليلة الماضية، نشرت تركيا دبابات قرب الحدود مع سوريا في الجهة المقابلة لمنطقة عفرين، وقال أردوغان إن الجيش التركي قصف القوات الكردية هناك.

أمريكا تدعو للتركيز على داعش

وحثت الخارجية الأمريكية، الخميس، تركيا، على عدم إجراء عملية عسكرية في عفرين، والتركيز على محاربة تنظيم داعش.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيثر ناويرت، خلال مؤتمرها الصحفي اليومي: ”نحن لا نعرف إن كانت تركيا ستجري عملية عسكرية في عفرين أم لا، لكننا نحث أنقرة على عدم اتخاذ مثل هذه الخطوة؛ لأن عيون الجميع يجب أن تكون على داعش“.

وحول تصريح لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قال فيه: ”رغم التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة لكننا لا نشعر بالارتياح“، أجابت ناويرت: ”لم أرَ التصريحات ولكن أشعر بالأسف“.

وفي إشارة إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أضافت المتحدثة: ”تقاسمنا مع الأتراك الأفكار حول الهدف من التعاون مع العناصر المحلية، وأن العناصر المحلية توفر الأمن للمناطق التي تم انتزاعها من داعش“.

وقال تيلرسون، الخميس، إن بلاده ”لا تعتزم إنشاء أي قوة حدودية في سوريا، وإنها مدينة بتوضيحات لتركيا حول ما تناقلته وكالات أنباء حول اعتزام الولايات المتحدة إنشاء قوة أمنية حدودية في سوريا“.

وأضاف في تصريحات صحفية: ”هذا أمر تم تصويره وتعريفه بأسلوب خاطئ، وبعض الأشخاص تحدثوا بطريقة خاطئة. لا ننشئ أي قوة حدودية“.

وأشار إلى أنه ”تحدث بشكل مطول مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حول الموضوع على هامش مشاركتهما في اجتماع حول كوريا الشمالية بمدينة فانكوفر الكندية، وأن بلاده لا تهدف إلا لتدريب عناصر محلية في المناطق المحررة من تنظيم داعش في سوريا لإغلاق سبل الفرار أمام التنظيم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com