أردوغان: سنخنق قوة تدعمها أمريكا في سوريا حتى قبل أن تولد – إرم نيوز‬‎

أردوغان: سنخنق قوة تدعمها أمريكا في سوريا حتى قبل أن تولد

أردوغان: سنخنق قوة تدعمها أمريكا في سوريا حتى قبل أن تولد

المصدر: رويترز

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين ”بخنق“ قوة من المزمع تشكيلها من 30 ألف فرد بدعم من الولايات المتحدة ”حتى قبل أن تولد“، بينما أدت مساندة واشنطن للمقاتلين الأكراد إلى توتر العلاقات مع أحد حلفائها الرئيسيين في الشرق الأوسط.

وأعلنت الولايات المتحدة دعمها يوم الأحد خطط تشكيل ”قوة حدودية“ للدفاع عن الأراضي التي يسيطر عليها مقاتلون يقودهم الأكراد وتساندهم الولايات المتحدة في شمال سوريا.

وردت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد يوم الاثنين بالتعهد بسحق القوة الجديدة وطرد القوات الأمريكية من البلاد. ووصفت روسيا، حليفة الأسد، الخطط بأنها مؤامرة لتفكيك سوريا ووضع جزء منها تحت السيطرة الأمريكية.

لكن التنديد الأقوى جاء من أردوغان، الذي وصلت في عهده العلاقات بين الولايات المتحدة وأكبر حليف مسلم لها داخل حلف شمال الأطلسي إلى نقطة الانهيار.

وقال أردوغان في خطاب في أنقرة ”تصر دولة نصفها بأنها حليف على تشكيل جيش ترويع على حدودنا… ماذا يمكن لجيش الترويع هذا أن يستهدف عدا تركيا؟“.

وأضاف ”مهمتنا خنقه حتى قبل أن يولد“.

وقال أردوغان أيضًا إن القوات المسلحة التركية أكملت استعداداتها لعملية في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد بشمال غرب سوريا وبلدة منبج.

وتقول المناطق التي يقودها الأكراد في سوريا إنها بحاجة لقوة حدودية لحمايتها من تهديدات أنقرة ودمشق.

وقالت فوزة يوسف السياسية الكردية البارزة ”من أجل أن نتجنب أي هجوم… يجب أن تكون هناك قوة رادعة تقوم بحراسة الحدود التي تفصل بين مناطقنا والمناطق الأخرى… ويجب أن نحمي المكتسبات التي قمنا بتحريرها لحد الآن“.

وأضافت ”إلى حين أن يتم الوصول إلى تسوية سياسية، المناطق بحاجة إلى حماية“.

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا دوليًا يستخدم الضربات الجوية والقوات الخاصة لمساعدة مقاتلين على الأرض يخوضون معارك ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية منذ 2014. ولديها نحو ألفي جندي على الأرض في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com