حوزة قم تهاجم روحاني دفاعًا عن “عصمة المهدي المنتظر”

حوزة قم تهاجم روحاني دفاعًا عن “عصمة المهدي المنتظر”

هاجم رجل الدين الإيراني والقيادي البارز في جمعية مدرسي حوزة قم العلمية (التي تعد أكبر مؤسسة دينية)، السبت، الرئيس حسن روحاني، على خلفية تصريح أدلى به الأسبوع الماضي، قال فيه إن “جميع المسؤولين قابلون للنقد ولا يوجد لدينا معصومون من الخطأ، وحتى المهدي المنتظر سيقبل بأن يتعرض للانتقاد”.

ووصف الشيخ مهدي شب زنده دار في درسه لمجموعة من رجال الدين بقم، روحاني بأنه “رجل جاهل وأمي ولا يفقه شيئاً، رغم أنه كان طالباً في الحوزة العلمية بمدينة قم”، مضيفاً أن “روحاني استهدف في خطابه المعتقدات الشيعية وشجع الشعب على التطاول على المقدسات”.

وأضاف زنده دار أن “خطاب الرئيس حسن روحاني عن حادثة انتقاد النبي (ص) والإمام المهدي (آخر أئمة الشيعة الغائب) يكشف عن أنه رجل أمي لا يفقه شيئاً”، مبيناً “أن المؤسسة الدينية ليس لديها أي علاقة مع شخص يستهدف المعتقدات الشيعية”.

وتابع رجل الدين الإيراني المتشدد أن “الأشخاص الذين انتقدوا النبي محمد والأئمة المعصومين في صدر الإسلام لم يكونوا يعرفون مقام النبوة والإمامة”، منوهاً إلى أن “روحاني سحق المعتقدات الشيعية والإسلامية وتطاول عليها”.

وقال روحاني في خطاب له يوم الاثنين الماضي، على خلفية الاحتجاجات الشعبية في بلاده إن “كل المسؤولين قابلون للنقد ولا يوجد لدينا معصومون من الخطأ”.

وأضاف روحاني أنه “حتى النبي محمد وهو أشرف الخلق يجوز انتقاده وأجاز  بنفسه توجيه النقد له وكذلك الإمام المهدي لو ظهر فإنه سوف يجوز للناس انتقاده، وهو النقد الذي يهدف إلى إصلاح الأمور والأوضاع”.

وبين الرئيس الإيراني أن الأحداث الأخيرة أثبتت أن نمط تفكيرنا يختلف عن نمط تفكير الشباب ونظرتهم للحياة، مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بجيل الشباب وفق طريقة تفكيرهم للحياة عبر الاستماع لمطالبهم.