بعد اتهامات بدعم المتظاهرين.. ”كردستان العراق“ يستدعي القنصل الإيراني في أربيل – إرم نيوز‬‎

بعد اتهامات بدعم المتظاهرين.. ”كردستان العراق“ يستدعي القنصل الإيراني في أربيل

بعد اتهامات بدعم المتظاهرين.. ”كردستان العراق“ يستدعي القنصل الإيراني في أربيل
Iranian students protest at the University of Tehran during a demonstration driven by anger over economic problems, in the capital Tehran on December 30, 2017. Students protested in a third day of demonstrations sparked by anger over Iran's economic problems, videos on social media showed, but were outnumbered by counter-demonstrators. / AFP PHOTO / STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

المصدر: إرم نيوز

استدعت السلطات في حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم الإثنين، مساعد القنصل الإيراني العام في أربيل، سيامك برهاني؛ للاحتجاج على تصريحات صدرت من طهران، السبت الماضي، زعمت تورط إقليم كردستان بالأحداث الأخيرة في إيران، عبر استضافة أربيل اجتماعات لمسؤولين أمريكيين وإيرانيين معارضين، بشأن وضع الخطط للاحتجاجات ضد النظام في إيران.

وقال رئيس قسم العلاقات الخارجية في حكومة كردستان، فلاح مصطفى، الذي التقى مساعد القنصل الإيراني في أربيل، إنه ”تم تقديم احتجاج رسمي من قبل حكومة إقليم كردستان، على تصريحات سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي“.

وأضاف مصطفى، أن ”حكومة كردستان طلبت من الدبلوماسي الإيراني تقديم أدلة على تورط أفراد من أسرة بارزاني، ومزاعم استضافة العاصمة أربيل اجتماعات تستهدف الأمن الإيراني“، مؤكدًا أن ”الاتهامات الإيرانية لا أساس لها من الصحة“.

ونقلت وسائل إعلام كردية، عن رئيس قسم العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم قوله، إن ”كلمات محسن رضائي تتعارض مع القانون الدولي والعلاقات الثنائية؛ لأنها تهم لا أساس لها، وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها كبار المسؤولين الإيرانيين هذه المزاعم ضد إقليم كردستان“.

بدوره، تعهد مساعد القنصل الإيراني العام في أربيل لحكومة كردستان، بنقل مخاوف المسؤولين الأكراد ورسالة احتجاجهم إلى السلطات الإيرانية.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، نفى خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم، تورط إقليم كردستان العراق بالأحداث الأخيرة في إيران، عبر استضافة محافظة أربيل اجتماعات لمسؤولين أمريكيين بشأن وضع الخطط للاحتجاجات ضد النظام في إيران.

وقال قاسمي في حديثه للصحفيين: ”نستبعد أن تكون سلطات إقليم كردستان العراق، قد أقدمت على أي إجراء ضد الأمن القومي الإيراني في الأحداث الأخيرة، وليس لدينا أي دليل على ذلك“، موضحًا أن ”إيران تولي اهتمامًا خاصًا للتكذيب الذي أصدره رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، بشأن ضلوع الإقليم في أحداث إيران الداخلية“.

وكان المتحدث باسم حكومة كردستان سفين دزيي، رفض السبت الماضي، الاتهامات التي وجهها رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني الجنرال محسن رضائي إلى حكومة الإقليم، بالتحريض على الاضطرابات في إيران، مؤكدًا أن ”الاتهامات التي أوردها محسن رضائي باطلة“.

وأضاف أن تلك ”تهم مفبركة وبعيدة عن الحقيقة تمامًا، وإقليم كردستان هو عامل أمن واستقرار للمنطقة“، مشيرًا إلى أن تلك التصريحات ”لا تقدم أي خدمة للعلاقات القائمة مع إيران“.

وكان سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي، قال السبت، إن الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها بلاده منذُ يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، خطط لها في مدينة أربيل عاصمة الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com