تخبط إيراني وتراجع عن توزيع الاتهامات بشأن الاحتجاجات الشعبية – إرم نيوز‬‎

تخبط إيراني وتراجع عن توزيع الاتهامات بشأن الاحتجاجات الشعبية

تخبط إيراني وتراجع عن توزيع الاتهامات بشأن الاحتجاجات الشعبية

المصدر: إرم نيوز

  كشفت أحدث تصريحات لمسؤول من النظام الإيراني عن تخبط النظام في طهران بسبب الصفعة القوية التي تلقاها من الاحتجاجات الشعبية العارمة والمفاجئة على تردي الأوضاع الاقتصادية، والتي انطلقت يوم 28 كانون الأول/ديسمبر الماضي، وما زالت متواصلة في عموم البلاد.

ففي تصريحات له أدلى بها في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي تورط إقليم كردستان العراق في الأحداث الجارية في إيران عبر استضافة محافظة أربيل اجتماعات لمسؤولين أمريكيين بشأن ما قال مسؤول إيراني آخر بارز إنه وضع خطط للاحتجاجات ضد النظام في إيران.

وقال قاسمي، في معرض حديثه للصحفيين ”نستبعد أن تكون سلطات إقليم كردستان العراق قد أقدمت على أي إجراء ضد الأمن القومي الإيراني في الأحداث الأخيرة، وليس لدينا أي دليل على ذلك“.

وكان المتحدث باسم حكومة كردستان سفين دزيي، رفض السبت الماضي، الاتهامات التي وجهها رئيس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي إلى حكومة الإقليم بالتحريض على الاضطرابات في إيران، مؤكدًا أن ”الاتهامات التي أوردها محسن رضائي باطلة“.

وأضاف أن تلك “تهم مفبركة وبعيدة عن الحقيقة تمامًا، وإقليم كردستان هو عامل أمن واستقرار للمنطقة”، مشيرًا إلى أن تلك التصريحات “لا تقدم أي خدمة للعلاقات القائمة مع إيران”.

وكان سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي، زعم يوم السبت، أن الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها بلاده منذُ يوم 28 من شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قد تم التخطيط لها في مدينة أربيل عاصمة الإقليم.

وأضاف رضائي، أنه ”قبل عدة أشهر، انعقد في مدينة أربيل اجتماع حضره مدير العمليات الخاصة في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي. آي. إيه، وهو أيضًا رئيس قسم عمليات إيران في الوكالة ، وهاني طلفاح، شقيق زوجة (الرئيس العراقي الراحل) صدام حسين، وممثل (رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني)، وممثلون عن المنافقين (منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة)، وممثل عن السعودية، وذلك بهدف إثارة الاضطرابات في إيران“.

وكان مدير وكالة سي.آي.إيه مايك بومبيو قد نفى، أمس الأحد، أي ضلوع لوكالته في الاحتجاجات التي تشهدها إيران، وقال لقناة ”فوكس نيوز“ الأمريكية إن الشعب الإيراني هو الذي أحدث الاحتجاجات، وبدأها وواصلها للمطالبة بظروف معيشية أفضل وبالقطيعة مع النظام الديني الذي يعيش في ظله منذ 1979.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com