دنيس روس: إيران تدفع ثمن توسعها الخارجي

دنيس روس: إيران تدفع ثمن توسعها الخارجي

المصدر: إرم نيوز

اعتبر مسؤول أمريكي سابق، أشرف على الشؤون الإيرانية في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، أن ما يجري في إيران حاليًا هو ثمن سياستها التوسعية الخارجية، داعيًا الدول الغربية إلى تسليط الضوء على هذا الثمن للضغط على طهران.

وأشار دنيس روس، وهو المستشار الخاص لوزير الخارجية السابق للشؤون الإيرانية، إلى أن تصريحات الرئيس دونالد ترامب بشأن الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران ”لن تجدي نفعًا“، نظرًا لأن ”العالم لا ينظر إليه كنصير لحقوق الإنسان“.

وقال: ”أعتقد أن الدرس الذي تعلمناه العام 2009 هو أنه يجب على الولايات المتحدة ألا تصمت تجاه ما يجري الآن. عليها أن تبرز المصاعب الاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، والتي كان سببها الرئيسي المغامرات المتواصلة والسياسة التوسعية التي تنتهجها طهران في منطقة الشرق الأوسط“.

وأضاف أن ”المتظاهرين في إيران يطالبون الآن بمعرفة لماذا تذهب كل أموالهم إلى لبنان وسوريا وغزة، لذلك أرى بأن على الإدارة الحالية أن تنشر تقديرات لتلك النفقات. على سبيل المثال هناك تقديرات بأن إيران تقدم أكثر من 800 مليون دولار سنويًا لحزب الله، ومليارات الدولارات للدفاع عن نظام بشار الأسد“.

وبيّن روس أن دول الاتحاد الأوروبي، خاصة فرنسا وألمانيا، لا تزال صامتة تجاه ما يجري في إيران، وأنه من غير المرجح أن تتجاوب مع ترامب.

وتابع: ”يجب تشجيع هذه الدول للدفاع عن حقوق هؤلاء الذين يشاركون في الاحتجاجات السلمية في إيران، والذين يواجهون حملة دموية من النظام“.

وختم قائلًا: ”أعلن ترامب أكثر من مرة أنه يسعى للوقوف ضد ممارسات إيران التوسعية والمزعزعة للاستقرار، لكن إدارته لم تفعل سوى القليل في هذا الصدد، حتى أنها ليس لديها استراتيجية محددة لمواجهة التوسع الإيراني في سوريا. والحقيقة أن الشعب الإيراني لم يعد يتحمل تكاليف تورط بلاده في الخارج، ولهذا السبب علينا أن نشرح ونبرز هذه التكاليف لهم؛ لأنه عندما تدرك طهران بأن مغامراتها الخارجية بدأت تهز أسسها وأركانها في الداخل، فإنها ستحاول تخفيف سياساتها وتصرفاتها الرعناء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة