بالفيديو.. تظاهرات اليوم الرابع تتحدى تهديدات السلطات الإيرانية

بالفيديو.. تظاهرات اليوم الرابع تتحدى تهديدات السلطات الإيرانية
People protest in Tehran, Iran December 30, 2017 in in this picture obtained from social media. REUTERS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.

المصدر: فريق التحرير

خرج المتظاهرون في اليوم الرابع من الاحتجاجات المستمرة في إيران رغم التهديدات والوعيد الذي أطلقته السلطات لإنهاء أسوأ اضطرابات في البلاد منذ العام 2009.

وشارك المئات من الإيرانيين الغاضبين في تظاهرات عمّت وسط طهران في اليوم الرابع للاحتجاجات، متحدين الشرطة و“الحرس الثوري“، الذين استخدما العنف؛ لقمع احتجاجات بدأت قبل أيام احتجاجًا على الوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي في البلاد.

وذكر ناشطون أن الشرطة الإيرانية استخدمت في العاصمة الإيرانية طهران مدافع المياه في محاولة لتفريق متظاهرين تجمعوا في ميدان ”الفردوس“ بوسط المدينة.

ونشر ناشطون مقاطع فيديو وصورًا قالوا إنها لمظاهرات تجري حاليًا في مناطق مختلفة من محافظة طهران مثل “شهريار” و”دورود” وحول مفترق “ولي عصر” وميدان “انقلاب” وميدان “ونك” وغيرها من المناطق.

وانطلقت الاحتجاجات في مدينة ”بانه“ الواقعة شرق كردستان إيران، قبل موعدها في الخامسة مساءاً، حيث قذف المتظاهرون الحجارة تجاه عدد من المباني الحكومية، وأشعلوا إطارات السيارات وأطلقوا شعارات ضد النظام، فيما اشتبك بعض المتظاهرين مع قوات الأمن التي فرقتهم بالقوة.

وأشار الناشطون إلى أن قوات الأمن واجهت المتظاهرين وحاولت تفريقهم في ”دورود“ بواسطة قنابل الغاز المسيلة للدموع، كما انتشرت أرتال من قوات مكافحة الشغب في ”همدان“ وتصدت للمتظاهرين.

وأطلق المتظاهرون في غالبية المدن شعارات تدعو لإسقاط النظام، ومزقوا صور المرشد الأعلى علي خامنئي، بعدما انطلقت في بدايتها للمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وللتنديد بالفساد المستشري في البلاد.

وحظرت السلطات الإيرانية  في وقت سابق الأحد، تطبيقي ”إنستغرام“ للصور، و“تلغرام“ للرسائل النصية على الهواتف المحمولة؛ بحسب ما أفاد به ناشطون، في حين تحدثت وكالات إخبارية إيرانية، عن تعذر الدخول إلى التطبيقين.

وتتهم السلطات الإيرانية، مجموعات “معادية للثورة” في الخارج، باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، ولا سيما تطبيق تلغرام؛ للتحريض على العنف أثناء التظاهرات.

وكان وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، قد حذر، اليوم الأحد، من أن الحكومة ستتصدى ”لمن يستخدمون العنف ويثيرون الفوضى“.

وتزامن ذلك مع تشكيل مقر مشترك لقوى الأمن الإيرانية لقمع المظاهرات يضم (القوات البرية والبحرية للجيش والحرس الثوري)، إلى جانب استدعاء كافة القادة العسكريين إلى المقرات المشتركة للجيش والشرطة والحرس في إيران، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com