مسؤول إيراني: احتلال السفارة الأمريكية صنع لطهران وجهًا شبيهًا بداعش

مسؤول إيراني: احتلال السفارة الأمريكية صنع لطهران وجهًا شبيهًا بداعش

المصدر: إرم نيوز

اعتبر نائب رئيس البرلمان الإيراني عن التيار المعتدل علي مطهري، أن احتلال السفارة الأمريكية في طهران من قبل متشددين إيرانيين عام 1979 صنع لإيران وجهاً شبيهاً لتنظيم داعش.

وقال مطهري في حسابه الرسمي على موقع ”الانستغرام“ بمناسبة ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران ”كان من الأفضل أن يكون الدخول إلى السفارة الأمريكية لمدة قصيرة، لقد صنع اجتياح السفارة الأمريكيّة لإيران وجهًا شبيهًا بداعش“.

وأضاف النائب الإيراني أن القيام باجتياح السفارة الأمريكية ”أدى ذلك إلى انزواء إيران، وعدم دعم الدول لها في الحرب“ التي خاضتها مع العراق واستمرت لثماني سنوات من عام 1980 وحتى 1988.

وكان أحد أبرز الشخصيات التي شاركت في عملية اقتحام السفارة الأمريكية السياسي والناشط في التيار الإصلاحي إبراهيم أصغر زاده، والذي وصف ما قاموا به في تلك الفترة بأنه ”ليس بعمل جيد وكان خطأ“، مضيفاً ”إنه نادم على المشاركة في هذا الفعل“.

وقال إبراهيم أصغر زاده، في تصريح لموقع ”آمد نيوز“ الإصلاحي في معرض سؤاله عن قناعته: ”هل ما زلت تعتقد أن احتلال السفارة الأمريكية في ذلك الوقت كان أمرا جيدا؟“، حيث أجاب: ”مع الخطة التي وضعناها للسيطرة على السفارة خلال 48 ساعة في ذلك الوقت، كان هناك انعكاس إيجابي للغاية، لكننا جعلنا نرى عندما استغرق وقتاً طويلاً، أصبح تآكل ويضر بنا“.

وندد الإصلاحي أصغر زاده باحتجاز 52 أمريكياً كرهائن لمدة 444 يوماً، وقال :“إن أخذ الرهائن أو احتلال السفارة ليست خطوة صحيحة بشكل أساسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com