تقرير: عقبات تواجه تقارب ”الضرورة“ بين إيران وروسيا

تقرير: عقبات تواجه تقارب ”الضرورة“ بين إيران وروسيا

المصدر: إرم نيوز

اعتبر مركز أبحاث أمريكي التحركات الإيرانية تجاه روسيا، بأنها تهدف إلى تحقيق تقارب استراتيجي لعزل الولايات المتحدة، لكنه رأى بأن هناك عقبات تحول دون ذلك.

وأشار معهد دراسات الشرق الأوسط في تقرير نشره أمس الأربعاء بشأن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لطهران إلى أن حجم التبادل التجاري بين إيران وروسيا لا يزال ضئيلاً نسبيًا عند مستوى ملياري دولار العام الماضي، وأن إيران ليست ضمن قائمة أكبر 15 شريكًا تجاريًا لموسكو.

ولفت إلى أن البلدين كانا قد اتفقا على زيادة حجم التجارة بينهما إلى 10 مليارات دولار خلال الثلاثة أعوام القادمة، لكنه أكد أن تحقيق هذا الهدف يعتمد على عدة عوامل أهمها تطور علاقات الدولتين مع الولايات المتحدة، مضيفًا أنه في حال قيام واشنطن بإعادة فرض كامل العقوبات على إيران فإن الشركات الروسية وخاصة النفطية والدفاعية ستتردد بالاستثمار في إيران؛ مخافة فرض عقوبات أمريكية عليها.

عدم الثقة 

وتوقع التقرير أيضًا، أنه في حال قرار واشنطن اعتبار الحرس الثوري الإيراني منظمة ”إرهابية“، فإن ذلك سيعقد العلاقات الاقتصادية بين طهران وموسكو، نظرًا لضخامة مشاركة الحرس في القطاعات الاقتصادية في إيران.

وقال: ”علاوة على ذلك فإنه بالرغم من التعاون الوثيق بين البلدين في سوريا فإن تضارب المصالح، وحالة الشك التي ميزت علاقاتهما لفترة طويلة ستشكل عقبة أمام جهود تطوير التعاون التكتيكي إلى شراكة إستراتيجية“.

تقارب الضرورة

وبين التقرير، أن وسائل الإعلام الإيرانية غالبًا ما تشكك في نوايا روسيا تجاه طهران، لافتًا أيضًا لتصريحات المسؤولين الإيرانيين المنتقدة لموسكو، بعد تأخر تسليم صواريخ اس -300 لسنوات عديدة ضمن صفقة أسلحة أبرمتها طهران مع موسكو بقيمة نحو 10 مليارات دولار.

وختم قائلاً: ”إن الإصلاحيين في إيران هم الأكثر تشكيكًا تجاه روسيا ويتهمون موسكو بالانحياز لواشنطن في بعض الأحيان، بهدف معاقبة طهران لتحقيق مصالحها الذاتية… والآن وبينما تقوم إدارة الرئيس دونالد ترامب بزيادة الضغط على إيران، فإن طهران تجد نفسها مرغمة على التقارب مع موسكو لتخفيف تأثير العقوبات الأمريكية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com