بريطانيا تطلب من حكومة الوفاق الليبية تسليم شقيق منفذ هجوم مانشستر

بريطانيا تطلب من حكومة الوفاق الليبية تسليم شقيق منفذ هجوم مانشستر

المصدر: خالد أبو الخير  - إرم نيوز

طلبت النيابة العام البريطانية من حكومة الوفاق الليبية، اليوم الخميس، تسليم شقيق منفذ تفجير قاعة حفلات مانشستر أرينا الذي ذهب ضحيته 22 شخصا الشهر الماضي.

وقالت صحيفة ”التلغراف“ البريطانية، إن الشرطة ”منحت الإذن الليلة الماضية لاعتقال هاشم العبيدي“، مشيرة إلى أنه ”يعتقد أنه معتقل لدى ميليشيا خاصة في العاصمة طرابلس“.

واعتبرت الشرطة البريطانية في وقت سابق، هاشم العبيدي شقيق الإرهابي سلمان العبيدي مشتبهاً به، فيما يتعلق بالإعداد والتخطيط للهجوم.

وذكرت الصحيفة، أن مساعد رئيس الشرطة روس جاكسون أصدر بيانًا جاء فيه: ”أستطيع الآن القول إنه بعد مراجعة الأدلة من قبل النيابة العامة، تقدمنا بطلب للحصول على إذن باعتقال هاشم العبيدي“.

وأضاف البيان، ”أن مذكرة الاعتقال تتعلق بقتل 22 شخصًا، ومحاولة قتل الآخرين الذين أصيبوا بجروح والتآمر للتسبب في انفجار“.

وقال:“هاشم العبيدي محتجز حاليًا في ليبيا، وقد طلبت النيابة العامة الآن أن تنظر السلطات الليبية في تسليمه إلى المملكة المتحدة، ونحن ممتنون للسلطات الليبية التي تنظر في هذا الطلب“.

وأكد أن الأمر أصدره قاض في محكمة مانشستر الجزئية، ووافق عليه وزير الداخلية وطلب التسليم سلم إلى السلطات في ليبيا اليوم.

وهناك اتفاق لتسليم المجرمين بين المملكة المتحدة وليبيا، تم التوقيع عليه في عام 2009.

وأوضح وزير الأمن البريطاني بن والاس: ”هذا عمل شائن وشر، ويستحق الضحايا وأسرهم أن ينالوا العدالة، ويجب أن يظلوا على رأس أولوياتنا، ولذلك لن نعلق أكثر من ذلك؛ حتى لا نعرض التحقيق للخطر“.

وأضاف ”لقد اتضح منذ البداية أننا مصممون على بذل كل ما في وسعنا لضمان تقديم المشتبه في أنهم مسؤولون عن هجوم مانشستر إلى العدالة في المملكة المتحدة“.

واعتقلت ميليشيات قوة الردع الخاصة والد وشقيق مهاجم مانشيستر سلمان العبيدي في أيار/ مايو الماضي.

وقالت المليشيات التابعة لوزارة داخلية حكومة الوفاق، إن هاشم العبيدي كان يجهز للقيام ”بعمل إرهابي“ داخل العاصمة طرابلس، مشيرة إلى أنها راقبته على مدى شهر ونصف الشهر، وألقت القبض عليه لدى تسلمه مبلغًا ماليًا حوّله له شقيقه منفذ الهجوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة