هل ساهم منافسو بوتين على الرئاسة بطمأنته بالفوز بولاية جديدة؟

هل ساهم منافسو بوتين على الرئاسة بطمأنته بالفوز بولاية جديدة؟

المصدر: إرم نيوز

تساءلت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، اليوم الخميس، عن سر تلكؤ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (65 سنة) في الإعلان عن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية في بلاده، رغم قصر المدة المتبقية على الانتخابات، حيث كان آخر تصريح له بهذا الخصوص مطلع الشهر الجاري بقوله: ”حتى الآن لم أقرر“.

ووصل عدد المرشحين لمنصب الرئاسة الروسية حتى الآن إلى 12 مرشحاً آخرهم كانت المذيعة كسينيا سوبشاك (35 سنة) التي تعتبر إحدى نجمات مواقع التواصل الاجتماعي، وتحظى صفحتها على ”إنستغرام“ بحوالي 5.2 مليون متابع، فهي ابنة عمدة ”بطرسبورغ“ السابق أناتولي سوبشاك والمحسوبة اجتماعياً على بيئة ”الكرملين“، لكنها قررت العام 2011 أن تربط نفسها بالمعارضة.

وكانت تقديرات ”واشنطن بوست“ تشير إلى أن نزول هكذا مرشحين فاقدين لكفاءة الرئاسة السياسية، هو إشارة مكررة إلى ضمان فوز بوتين في الانتخابات ليصبح ثاني أطول رؤساء روسيا حكماً بعد ستالين الذي حكم من 1924 وحتى 1953، كما أن كثرة عدد المرشحين تمنح  طبخة الحكم في روسيا نكهة الديمقراطية.

و“بوتين“ دخل السلطة الأولى في أغسطس 1999 عندما أصبح رئيساً للوزراء، ليتولّى في العام التالي الرئاسة الأولى حتى 2008 ثم عاد لرئاسة الجمهورية العام 2012، ويسمح له الدستور برئاسة جديدة، في انتخابات العام المقبل، التي تتوقع الأوساط السياسية فوزه بها في مواجهة مرشحين ومرشحات، بعضهن عارضات أزياء.

وكان المتحدث الصحفي للرئاسة الروسية ”دميتري بسكوف“ قد قال اليوم إن ”الكرملين ليس له علاقة بقرار المذيعة التلفزيونية كسينيا سوبتشاك، ترشيح نفسها للرئاسة الروسية المقبلة“.

وأضاف بيسكوف، خلال تصريحات للصحفيين اليوم الخميس، أنه من المبكر الحديث عن منافسي بوتين في الانتخابات الرئاسية، نظرًا لأن الرئيس لم يعلن ترشحه بعد والحملة الانتخابية لم تبدأ أصلاً“.

وتأتي تصريحات ”بيسكوف“ ردًا على اتهامات للكرملين أنه يقف وراء إعلان كسينيا سوبتشاك ترشحها في الانتخابات الرئاسية في مارس 2018.

وأعلنت مقدمة البرامج التلفزيونية، الأربعاء، أنها ستترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في روسيا، وبدأت تشكيل الهيئة، التي ستدير حملتها الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com