الأمم المتحدة: جنوب السودان يستقبل بفتور مبادرة سلام لإنهاء الحرب

الأمم المتحدة: جنوب السودان يستقبل بفتور مبادرة سلام لإنهاء الحرب

المصدر: ا ف ب

استقبلت حكومة جنوب السودان بفتور مبادرة سلام إقليمية جديدة وصفتها الولايات المتحدة بأنها ”الفرصة الأخيرة“ لإنهاء الحرب الدائرة منذ ثلاث سنوات في البلد الأفريقي الوليد، حسب ما قال رئيس قوات حفظ السلام الأممية الثلاثاء.

وألقى مجلس الأمن بثقله خلف جهود مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية ”إيغاد“ لإطلاق عملية السلام عبر ”منتدى إحياء“ اتفاق السلام الموقع عام 2015 للدفع من أجل تطبيق وقف دائم لإطلاق النار ومباحثات لإنهاء الحرب.

وأفاد جان بيير لاكروا نائب الأمين العام لقوات حفظ السلام أمام مجلس الأمن ”بالنسبة لمنتدى إحياء اتفاق السلام المعلن من إيغاد، أبدت الحكومة في جنوب السودان ردا فاترا“.

والتقى وزراء خارجية دول إيغاد السبع برئيس جنوب السودان سلفا كير هذا الشهر، كما التقوا بزعيم المتمردين رياك مشار في منفاه في جنوب أفريقيا.

وتابع لاكروا أن كير ”ملتزم كما تشير التقارير بدعم المنتدى فيما يطلب سلسلة من التوضيحات عن أهدافها، وهو ما وافقت إيغاد أن تقدمه بشكل مكتوب“.

ومن المتوقع أن تزور السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي جنوب السودان للدفع باتجاه إنهاء الحرب التي قتل فيها آلاف الاشخاص وشرد نحو أربعة ملايين آخرين من منازلهم.

وأكدت هايلي التي ستكون أرفع مسؤول أمريكي يزور أفريقيا أن المبادرة الاقليمية تعد ”الفرصة الأخيرة لإنقاذ اتفاق السلام في جنوب السودان“.

واندلعت الحرب الأهلية في جنوب السودان في كانون الأول/ديسمبر 2013 بعد عامين من حصول البلاد على استقلالها، حين اتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بالتآمر لتنفيذ انقلاب ضده.

وتنشر الأمم المتحدة 17 ألفا من عناصر القبعات الزرقاء في جنوب السودان مكلفين بحماية المدنيين، ويعيش أكثر من 200 ألف شخص في مخيمات للأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com