وزراء خارجية “إيغاد” في “جنوب السودان” لبحث إحياء عملية السلام

وزراء خارجية “إيغاد” في “جنوب السودان” لبحث إحياء عملية السلام

وصل إلى جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، ظهر اليوم الجمعة، وزراء خارجية دول منظمة “إيغاد”، لإجراء مشاورات مع مختلف الأطراف حول إحياء الاتفاق الموقع بين الحكومة والمعارضة المسلحة عام 2015.

وقال وزير الخارجية الإثيوبي “ورقيناه جيبيو”، في تصريحات للصحفيين: “نحن في جوبا اليوم للجلوس مع الرئيس، سيلفا كير، وبقية الأطراف السياسية، ونتمنى أن تكون الاجتماعات إيجابية مثمرة بدعم الدول المجاورة في الإقليم”.

من جهته، قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور: إن وفد مجلس وزراء خارجية منظمة إيغاد، وهي منظمة حكومية تنموية لدول شرقي إفريقيا، التقى جميع أطراف المعارضة الموجودة خارج البلاد، وإنهم جميعًا أكدوا التزامهم بعملية السلام.

بدوره، أوضح وزير خارجية جنوب السودان “دينق الور كوال”، أن زيارة الوفد ستستغرق يومين لإجراء مشاورات مع الأطراف المتواجدة في جوبا، مجددًا ترحيب الحكومة والأحزاب السياسية بمبادرة إعادة إحياء اتفاقية السلام.

وضم الوفد إلى جانب وزيري خارجية السودان وإثيوبيا، نظراءهما؛ الكينية، أمينة محمد، والأوغندي، سام موتيسا، والجيبوتي، محمد علي يوسف، والصومالي، عبد القادر أحمد خير أبدي.

ويتوقع أن يبدأ الوفد اجتماعاته التشاورية مساء اليوم الجمعة، مع الرئيس “كير”، ثم مع النائب الأول للرئيس، الجنرال تعبان دينق، الذي يقود المعارضة المسلحة، على أن تستمر غدًا باجتماع مع وزير الخارجية “كوال”، ممثلًا عن مجموعة المعتقلين السابقين، ونائب وزير الزراعة، كورنيليو كون، ممثلًا عن مجموعة تحالف أحزاب المعارضة السلمية، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات غير حكومية وقيادات دينية.

وتعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، خلّفت نحو 10 آلاف قتيل، وشردت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يُفلح اتفاق سلام أبرم في شهر  آب/ أغسطس 2015، في إنهائها.