مسؤول إيراني: هناك شخصان تجسسا على المفاوضات النووية

مسؤول إيراني: هناك شخصان تجسسا على المفاوضات النووية

كشف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، أمس الخميس، عن وجود شخصين إيرانيين يعيشان خارج البلاد أحدهما في كندا، تجسسا على المفاوضات النووية التي جرت عام 2015 في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال النائب عن محافظة قم (وسط إيران) مجتبى ذو النور، في مقابلة مع وكالة أنباء الإذاعة والتلفزيوني الإيرانية: “هناك 2 من أعضاء الفريق الإيراني المفاوض شاركا بعملية التجسس على المحادثات النووية”.

ولم يذكر النائب ذو النور هوية الرجلين ودورهما في فريق التفاوض النووي الإيراني، متعهداً بأن يكشف عن هويتهما إذا تطلب الأمر.

كما قال النائب الإيراني الذي ينتمي إلى التيار المتشدد، رداً على مسؤولين حكوميين: “الذين يزعمون أن عبدالرسول دري أصفهان لم يكن يتجسس على المفاوضات النووية، يريدون إخفاء الحقيقة ويتحدثون عن قضايا مختلفة”.

وكان وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، نفى تهمة التجسس عن عبدالرسول دري اصفهاني الذي تم اعتقاله، في آب/ أغسطس العام الماضي، بتهمة التجسس لصالح الغرب خلال المفاوضات النووية في فيينا عام 2015.

وقال محمود علوي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، مساء الخميس: “لم يقترف السيد دري أصفهاني أي مخالفات فحسب، بل تعرض لهجمات من قبل البعض بسبب تقديمه بعض الخدمات الأجنبية لإيران، وكان رجلًا متعاونًا مع وزارة الاستخبارات الإيرانية”.

وأكد علوي أن “دري أصفهاني ليس جاسوسًا بحسب معلوماتنا”، مضيفاً أن “وزارة الاستخبارات هي المعنية بالكشف عن قضايا التجسس ولم يثبت لها ذلك بحق أصفهاني”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن “وزارة الاستخبارات كانت مسؤولة عن صون المحادثات النووية طوال مدة المفاوضات، وقامت بأحد أنشط أنشطتها في هذا المجال، وليس هناك حديث للتجسس”.

وشدد محمود علوي على أن “المفاوضات  النووية جرت في أكثر الأماكن أمناً من حيث حماية المعلومات في عملية التفاوض، وقد أبلغت الوزارة السلطات العليا بهذا الشأن”.

وفي أيار/ مايو الماضي، أصدرت السلطات القضائية الإيرانية حكمًا أوليًا بحق عبدالرسول دري اصفهاني بالسجن 5 سنوات، وقد أكد المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام محسني، الأحد الماضي، الحكم، بعد إدانته بالتجسس لصالح الدول الغربية من بينها جهاز المخابرات البريطانية.

ويحمل عبدالرسول دري اصفهاني الجنسية الإيرانية والكندية، وظهر في لقطات مصورة إلى جانب الفريق الإيراني المفاوض إضافة إلى تكريمه من قبل الرئيس حسن روحاني عقب التوقيع على الصفقة النووية.