المعارضة الكينية تقاطع البرلمان وشكوك بشأن إجراء انتخابات الرئاسة

المعارضة الكينية تقاطع البرلمان وشكوك بشأن إجراء انتخابات الرئاسة
المحكمة العليا أبطلت فوز الرئيس السابق في الانتخابات التي جرت في الثامن من أغسطس/آب، وأمرت بإعادتها بسبب مخالفات إجرائية.

المصدر: رويترز

قال مشرعون في المعارضة الكينية، اليوم الثلاثاء، إنهم سيقاطعون البرلمان بسبب تعديلات مقترحة بشأن الانتخابات، قبل إعادة انتخابات الرئاسة في 26 أكتوبر/تشرين الأول، وهي منافسة يقول خبراء إنه من غير المرجح بشكل متزايد أن تُجرى.

ويواجه الرئيس أوهورو كينياتا في انتخابات الرئاسة، التي قضت المحكمة العليا بإعادتها بنهاية أكتوبر/تشرين الأول، زعيم المعارضة رايلا أودينجا.

ويقول مشرعون بالحزب الحاكم إنهم يحاولون وقف أزمة دستورية إذا انسحب أودينجا من الانتخابات في آخر لحظة. وكان أودينجا قال مرارًا إنه سيقاطع الانتخابات إذا لم يجرِ تغيير بعض المسؤولين من اللجنة الانتخابية.

وأعلن المشرعون المعارضون مقاطعة البرلمان بعد أن افتتحه كينياتا في سبتمبر/أيلول، وقالوا إنه ليس لديه السلطة بعد إبطال انتخابه. ومنذ ذلك الوقت يحضرون الجلسات بأقل وقت مسموح به لتفادي إعلان مقاعدهم شاغرة.

وأبطل القضاة فوز كينياتا في الانتخابات التي جرت في الثامن من أغسطس/آب، وأمروا بإعادتها بسبب مخالفات إجرائية.

وإذا لم تجرَ الانتخابات، فمن غير الواضح من سيرأس كينيا، التي تعد مركز النقل والتجارة الإقليمي.

ويجعل نظام السوق الحر والتحالف مع  القوى الغربية كينيا وجهة مفضلة للاستثمار والسياحة وأقوى اقتصاد في المنطقة، إلا أن الغموض السياسي السائد منذ شهور أضعف النمو، وأثار مخاوف من تحول احتجاجات الشوارع إلى عنف.

وقالت جمعية حقوقية كينية، أمس الإثنين، إن 37 شخصًا على الأقل لقوا حتفهم في احتجاجات في أعقاب انتخابات أغسطس/ آب، مضيفةً أن معظمهم قتلتهم الشرطة.

محتوى مدفوع