وزير إسرائيلي يصب الزيت على نار خلافاته مع نتنياهو بإعلانه الترشح لخلافته

وزير إسرائيلي يصب الزيت على نار خلافاته مع نتنياهو بإعلانه الترشح لخلافته

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أعلن وزير شؤون الاستخبارات في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أنه يعتزم الترشح لرئاسة الحكومة، في حال استقال رئيس الوزراء ورئيس حزب ”الليكود“ بنيامين نتنياهو.

ويأتي هذا الإعلان ليكون أشبه بـ“صب الزيت على نيران التوتر المشتعلة بينه وبين نتنياهو منذ مطلع العام الجاري“.

وجاء إعلان كاتس خلال مؤتمر سياسي عقده بمنزله في مستوطنة ”كفار أحيم“، مساء أمس الأحد، وهو يعقد مثل هذه المؤتمرات بشكل سنوي، بمشاركة المئات من أعضاء ومؤيدي ونشطاء حزب ”الليكود“.

 ويعني إعلانه شبه الرسمي، أن لديه قاعدة عريضة من المؤيدين، سمحت له بإعادة طرح مسألة خلافة نتنياهو، على الرغم من أن تلك القضية أثارت أزمة عميقة بينه وبين رئيس الوزراء، حين جدد طرحها علنا في آب/ أغسطس الماضي.

وخلال المؤتمر الذي تطرق لعدد من القضايا السياسية، أعلن كاتس أنه يعتزم الترشح لرئاسة حزب السلطة ولرئاسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة. ونقلت وسائل الإعلام العبرية عنه قوله: ”أعتزم الترشح لرئاسة الليكود والحكومة في اللحظة التي يستقيل فيها بنيامين نتنياهو“.

وحاول كاتس استخدام لغة دبلوماسية أثناء الحديث عن ملفات الفساد التي تورط بها نتنياهو، وقال إنه ”يتمنى أن تمر السحابة السوداء التي مرت فوق رأسه سريعًا، وأن يتمكن من مواصلة أداء عمله بثقة، عمله الذي انتخب من أجله“، وهو ما يعني تلميحًا من جانب وزير الاستخبارات بأن التحقيقات مع نتنياهو ألقت بظلالها على قدرته على مباشرة مهام عمله.

وكان نتنياهو قد علق على مساع كاتس بقوله: ”يعلم الجميع من هذا الوزير الذي يريد أن يخلفني، سمعنا جميعا عنه، يمكنه أن يستمر في التجهيز لخلافتي.. الجميع يعلم من هو. لا تحاولوا التفكير في أنني سأذهب غدًا ويأتي أحدهم ليحل محلي“.

ومنذ آذار/ مارس الماضي بدأ وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي التعاطي على أنه المرشح لخلافة نتنياهو في رئاسة حزب ”الليكود“، ولم يتردد في التأكيد على أنه الأجدر بالمنصب بعد أن تنتهي ولاية نتنياهو أو في حال اضطر للاستقالة إثر وقائع الفساد التي خضع بسببها للتحقيق 4 مرات.

وشهدت الشهور الأخيرة تأكيدات من جانب مقربي كاتس، بأنه يستعد وبشكل مكثف لاحتمالات استقالة نتنياهو، وفي أبعد التقديرات، يريد كاتس أن يخلف نتنياهو في زعامة ”الليكود“، بعد أن قضى الأخير 18 عامًا على رأس الحزب، الذي يقبع في وسط يمين الخارطة السياسية الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com