إحدى جلسات البرلمان التونسي
إحدى جلسات البرلمان التونسيأ ف ب

تونس.. انتقادات نواب تهدد العلاقة بين البرلمان والحكومة

وجَّه نواب في البرلمان التونسي، انتقادات حادة للحكومة بما يخص طريقة تعاملها مع المجلس، في تطور ينذر بخلاف بينهما حول سياسة الفريق الحكومي وصلاحياته.

وقال النائب رضا الدلاعي في كلمة له على هامش جلسة بالبرلمان، إن "غياب التنسيق بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية سيُدخل البلاد في فوضى المبادرات التشريعية، لم نرَ إلى الآن مشاريع القوانين التي تخص عددًا من الملفات المهمة".

وأضاف الدلاعي أنه "لم نر إلى الآن خطة تحفيزية لإدماج السوق الموازية ولا يمكن أن تتم هذه الخطة إلا في ظل رؤية تشاركية ونحن في البرلمان ندعو الحكومة للانفتاح على البرلمان ودعوناها أكثر من مرة للتعاون مع البرلمان في تحديد الأولويات التشريعية ولا نريد أن تكون هناك فوضى مبادرات تشريعية، والحكومة تدفع بالنواب لتقديم مبادرات في غياب قوانين تقدمها هي".

من جهته، قال النائب ظافر الصغيري، إن "الأمر بسيط، نحن في البرلمان نطلب من الحكومة أن تقوم بعلمها، فما هو عملها، أن تقوم بإعداد مشاريع القوانين وهي قوانين يتم الإعداد لها منذ سنوات مثل مجلة الصرف ومجلة المياه والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وقوانين الصكوك البنكية وغيرها".

إحدى جلسات البرلمان التونسي
رغم نقص السيولة.. تونس تؤكد أنها بصدد سداد ديونها

وأضاف الصغيري لـ "إرم نيوز"، "هذه الحكومة بصدد تعطيل نفسها وتعطيل الشعب ومجلس النواب، الحكومة في واد وسياسات رئيس الجمهورية في واد آخر وما يطلبه ويستحقه الشعب في واد آخر، هذا أمر ليس بالجديد، منذ حكومة نجلاء بودن ونحن نواجه المشكلة ذاتها، الحكومة مسؤولة أمام البرلمان ويمكن تقديم لائحة لوم ضد هذه الحكومة من قبل البرلمان".

وكان الرئيس التونسي أقال في الأشهر الماضية نجلاء بودن، وكلف بدلًا منها أحمد الحشاني الذي تولى منصبه في وقت تشهد فيه البلاد واحدة من أسوأ أزماتها الاقتصادية والاجتماعية.

بدوره، استبعد المحلل السياسي محمد صالح العبيدي أن "تصل العلاقة بين البرلمان والحكومة إلى صدام"، لافتًا إلى أن "الحكومة تمر بظرف صعب خاصة في ظل الوضع الاقتصادي السيئ وغياب الوضوح في السياسات المالية وغير ذلك، لكن لا أعتقد أن التلكؤ الحكومي في إعداد القوانين وسياسات واضحة في عدة مجالات من شأنه أن يقود إلى قطيعة بين البرلمان والحكومة".

وقال العبيدي لـ "إرم نيوز" إن "البرلمان لم يستوعب بعد مسألة الحد من صلاحياته، فالواقع أن الرئيس هو من يرسم للحكومة المجال الذي تتحرك فيه، لذلك أعتقد أنها مسيَّرة من قبله وليست مخيَّرة في اتخاذ قرارات بعينها".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com