تونس.. صهر الغنوشي يقر بـ"أخطاء" حركة النهضة

تونس.. صهر الغنوشي يقر بـ"أخطاء" حركة النهضة

أقر صهر رئيس حركة النهضة الإسلامية في تونس، راشد الغنوشي، رفيق عبدالسلام بارتكاب الحركة العديد من الأخطاء خلال الفترة السابقة.

وقال "عبدالسلام" في تدوينة له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن "الحركة أخطأت حينما راهنت على قيس سعيّد بمجرد أن رفع شعارات الثورة، وادعى النزاهة والصدق، من غير أن تمحص في تاريخه المتقلب ومساره الغامض".

وأضاف أن "النهضة أخطأت أيضًا حينما لم تخرج من الحكم وتذهب للمعارضة مباشرة بمجرد أن أصر قيس سعيّد على تعيين رئيس حكومة تابع له خلافًا للدستور وللعرف السياسي الذي استقر بعد الثورة".

وأشار إلى أن "جزءًا من الشعب أخطأ كذلك، يوم 25 يوليو/تموز 2021، بتعليق آمال مخادعة على قيس سعيّد، وتصديق شعاراته في مقاومة الفساد، وجلب الرفاه والرخاء للتونسيين، بمجرد دعمه في انقلابه".

وشدد صهر الغنوشي على أنه "لا حل إلا بتدارك الأخطاء والتوبة الجماعية، وذلك بتوحيد الصف في الساحات، وجمع الكلمة على مقاومة هذه الديكتاتورية الفاشلة والبليدة التي تريد أن تأتي على الأخضر واليابس وتدمر كل شيء".

يأتي هذا في وقت تعيش فيه حركة النهضة الإسلامية واحدة من أسوأ أزماتها بعد استقالة العشرات منها احتجاجا على السياسات التي اتخذها راشد الغنوشي والتي قادت في نظر هؤلاء إلى انهيار الحركة.

وكان النائب في البرلمان المنحل عن حركة النهضة ناجي الجمل قد قدم استقالته في الأيام الأخيرة من الحركة بعد أشهر من استقالة العشرات من القيادات من الصف الأول على غرار الوزيرين السابقين عبد اللطيف المكي وسمير ديلو وغيرهما.

ويكتنف الغموض مستقبل الحركة خاصة بعد خروجها من الحكم العام الماضي إثر اتخاذ الرئيس التونسي قيس سعيد سلسلة من الإجراءات حل بمقتضاها البرلمان الذي تسيطر عليه النهضة والحكومة التي كانت تقودها أيضا برئاسة هشام المشيشي.

وقاطعت الحركة مسارا انتقاليا بدأه سعيد سينتهي بتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في السابع عشر من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com