سفير أمريكا بليبيا: أجرينا مشاورات "مثمرة" في القاهرة لدعم جهود التهدئة
سفير أمريكا بليبيا: أجرينا مشاورات "مثمرة" في القاهرة لدعم جهود التهدئةسفير أمريكا بليبيا: أجرينا مشاورات "مثمرة" في القاهرة لدعم جهود التهدئة

سفير أمريكا بليبيا: أجرينا مشاورات "مثمرة" في القاهرة لدعم جهود التهدئة

شهدت العاصمة المصرية القاهرة، خلال الساعات الماضية، مباحثات وُصفت بـ"المثمرة" حول تحقيق التهدئة في ليبيا.

وكشفت السفارة الأمريكية في ليبيا، يوم الثلاثاء، عن تفاصيل اجتماع جمع سفيري أمريكا لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، ولدى القاهرة جوناثان كوهين.

ونقل حساب السفارة على "تويتر" عن نورلاند، قوله: "أجريت أنا والسفير كوهين مشاورات مثمرة مع مدير المخابرات العامة المصرية حول كيفية دعم منتدى الحوار السياسي الليبي و(دعم) تهدئة حقيقية في ليبيا".

من جانبه، أكد وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أن واشنطن "ستواصل إشراك أصحاب العلاقة من جميع أطراف النزاع –داخليا وخارجيا– لوقف القتال والتوصل إلى اتفاق سلام في ليبيا".

وأشاد هيل بـ"جهود الأمم المتحدة والجهود الليبية لاستئناف منتدى الحوار السياسي الليبي، الذي يهدف لرسم الطريق إلى الانتخابات الوطنية"، بحسب ما نقل حساب السفارة الأمريكية على "تويتر".



وكان مدير جهاز المخابرات العامة المصرية عباس كامل، التقى مساء الإثنين، سفيري أمريكا لدى مصر وليبيا، وبحثوا آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وكيفية دعم الفرقاء الليبيين ‏للخروج من الأزمة الراهنة، والمضي قدما في الإسراع بالحل السياسي، وتوحيد المؤسسات، ‏وإعادة تصدير النفط وتوزيع عائداته بشكل عادل.

كما تطرق اللقاء إلى الجهود المصرية المستمرة تجاه حل الأزمة الليبية، وآخرها اجتماعات الغردقة التي جرت نهاية الشهر الماضي برعاية الأمم المتحدة.

كما التقى ريتشارد نورلاند، أمس الإثنين، رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، وأشاد خلال اللقاء "بجميع الليبيين الداعمين للحوار السياسي الذي تيسره الأمم المتحدة".



وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري، قال خلال الاجتماع الوزاري حول ليبيا، أمس الإثنين، إن "ليبيا اليوم أمام فرصة مثالية للتوصل إلى تسوية سياسية تراعي كافة الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة، وتأخذ في الاعتبار التوزيع العادل للسلطة والثروة، وتنهي أي تدخلات خارجية، وتقضي على تواجد المتشددين والمرتزقة والقوات الأجنبية على الأراضي الليبية".

من جانبه، أشار الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، خلال الاجتماع الوزاري، إلى أن "الأشهر القليلة الماضية شهدت تطورات مهمة ساهمت بشكل تراكمي وبناء، في حلحلة الأزمة باتجاه الحل الذي ننشده وندعمه، من حيث الالتزام الذي تبديه الأطراف بوقف إطلاق النار وبالحفاظ على حالة التهدئة القائمة في الميدان، خاصة حول خط سرت - الجفرة".

ورحب أبو الغيط بـ"التئام الحوارات الليبية التي تمت لدفع مسارات التسوية، سواء في مونترو أو بوزنيقة أو القاهرة أو الغردقة"، معتبرا أن "هذه تطورات يمكن حقا أن تقربنا من نقطة التوصل إلى اتفاق ليبي شامل لاستكمال المرحلة الانتقالية وتتويجها بالانتخابات الرئاسية والتشريعية التي يتطلع إليها الشعب الليبي".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com