ضرب واغتصاب وحرق.. تعامل قاس تعرض له مهاجرون في ليبيا
ضرب واغتصاب وحرق.. تعامل قاس تعرض له مهاجرون في ليبياضرب واغتصاب وحرق.. تعامل قاس تعرض له مهاجرون في ليبيا

ضرب واغتصاب وحرق.. تعامل قاس تعرض له مهاجرون في ليبيا

سجل تقرير إنساني أكثر من 3 آلاف شهادة رعب رواها مهاجرون غير شرعيين عن أحداث جرت لهم في ليبيا، بعدما وصلوا أخيرا إلى مركز Cara di Mineo بمدينة صقلية في إيطاليا.

وروت إحدى المهاجرات من ساحل العاج، معاناتها مع رجال المليشيات أثناء وجودها في مركز احتجاز بمدينة سبها لمدة سبعة أشهر، مشيرة إلى أنها تعرضت فيه للاغتصاب مرارا وتكرارا بشكل عنيف، كما أنها أجبرت على دفع أموال.

وحسب التقرير الذي نشره موقع .romasette  الإيطالي، قالت المهاجرة إن "المسؤولين عن مركز الاحتجاز قدموها لرجال لممارسة الجنس معها، ، بل إنهم أجبروها مرة على مضاجعة كلب وصوروها، وتبولوا عليها،  مضيفة: "ليبيا كانت جحيما لي أنا ملعونة".

ووفقا للبيانات التي جمعها أطباء حقوق الإنسان ، فإنه في الفترة من 2014 إلى 2020، عانى 85% من المهاجرين الذين وصلوا من ليبيا من التعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة في ذلك البلد،  كما عانى 75% منهم الحرمان المستمر من الطعام والماء والرعاية الطبية، في حين عانى 65%  من الضرب المبرح والمتكرر".

وحسب التقرير، تعرض عدد من الأشخاص للاغتصاب والاعتداء وحرق الأجساد والضرب، والصدمات الكهربائية والتعليق بغرض التعذيب والمواقف المجهدة منها تقييد اليدين والوقوف لفترة طويلة أو التعليق رأسا على عقب وما إلى ذلك. بينما بقيت الأوضاع في هذا الاتجاه دون تغيير، بل صارت أسوأ على مدى السنوات الثلاث الماضية ، بدءا من عام 2017 ، وهو العام الذي تم فيه توقيع المذكرة الايطالية مع حكومة الوفاق الليبية بشأن المهاجرين.

وأفاد التقرير بأن "جميع المهاجرين المحتجزين عانوا من إذلال مستمر وأشكال أخرى من المعاملة المهينة، وقال تسعة من أصل عشرة مهاجرين، إنهم رأوا شخصا يموت أو يُقتل أو يُعذب، واضطر بعض الناجين إلى تعذيب مهاجرين آخرين لتجنب القتل، كما  أجبروا على العمل الجبري أو تحت ظروف من الرق لشهور أو سنوات".

إلى ذلك، تدير مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا مليشيات محلية تتقلى رواتبها من حكومة الوفاق، وتتبع في كثير من الحالات اسميًا وزارة الداخلية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com