تونس.. هل ”تصمد“ حكومة الفخفاخ في مواجهة الأزمة الاقتصادية الصعبة؟ (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

تونس.. هل ”تصمد“ حكومة الفخفاخ في مواجهة الأزمة الاقتصادية الصعبة؟ (فيديو إرم)

تونس.. هل ”تصمد“ حكومة الفخفاخ في مواجهة الأزمة الاقتصادية الصعبة؟ (فيديو إرم)

المصدر: تونس ـ إرم نيوز

اعتبر نواب ومراقبون تونسيون، أن حكومة إلياس الفخفاخ، ستواجه ”اختبارًا صعبًا“ خلال الفترة المقبلة، لاسيما في ظل التحديات الاقتصادية، والاجتماعية، والصراعات السياسية التي تعيشها البلاد، بينما توقع بعضهم سقوطها بعد أشهر قليلة.

ونالت حكومة إلياس الفخفاخ، اليوم الخميس، الثقة أمام البرلمان التونسي بعد جلسة ماراثونية دامت أكثر من 14 ساعة انتهت بحصولها على 129 صوتًا.

ويرى النائب عن“الحزب الدستوري الحر“ في تونس، محمد كريم كريفة، أن رئيس الحكومة الجديد غير قادر على إدارة شؤون الدولة، مذكرًا بما أسماه فشله خلال توليه وزارتي السياحة والمالية في السابق، حيث عرفت تلك الفترة بالركود، وتفقير خزينة الدولة، وتمويل صندوق التعويضات، وفق تعبيره.

وتوقع كريفة ألا تصمد حكومة الفخفاخ طويلًا، أمام التشتت البرلماني في خضم الصراعات السياسية القائمة، معتبرًا أن إلياس الفخفاخ لا وزن سياسيًا له ولا يستمد أي مشروعية تذكر.

في المقابل، قالت ليلى حداد النائبة عن ”حركة الشعب“ إن هذه الحكومة هي حكومة كفاءات وطنية قادرة على الخروج من الأزمات الراهنة نظرًا لوجود تجانس بين الوزراء بعد المشاورات الماراثونية طوال الفترة السابقة، وفق تعبيرها .

وأكدت ليلى حداد لـ“إرم نيوز“، أن هذه الحكومة ستنطلق في عملها الحكومي، وستصمد أمام كل الرهانات المطروحة أمامها لتغيير الواقع الاقتصادي و الاجتماعي، معتبرة أن النجاح الحكومي سيكون حليفها .

إلى ذلك، قال المختص في الشأن البرلماني سرحان الشيخاوي إن حكومة الفخفاخ أمام خيارين، إما الانحياز لرئيس الجمهورية قيس سعيد وبالتالي سيكون عمر هذه الحكومة قصيرًا، وسيتم سحب الثقة منها بعد أشهر قليلة، وفق تعبيره، أو الانحياز إلى المؤسسة البرلمانية وإنهاء الصراعات القائمة بين مختلف الكتل البرلمانية ورئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.

وأضاف أن إلياس الفخفاخ سيقترب أكثر من حركة النهضة خلال الفترة المقبلة حتى يضمن بذلك استمرار عمله الحكومي مدة أطول بعيدًا عن كل الصراعات السياسية.

وفيما يتعلق بالتحديات الاقتصادية التي تواجه حكومة الفخفاخ، عبّر الشيخاوي عن عجز الفخفاخ عن إيجاد حلول لمشاكل جذرية تتعلق أساسًا بالتداين، داعيًا إلى إستراتيجية واضحة للخروج من هذه الأزمة الاقتصادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com