الجزائر.. الحرس القديم في حزب بوتفليقة يطلق مبادرة لعقد مؤتمر استثنائي  – إرم نيوز‬‎

الجزائر.. الحرس القديم في حزب بوتفليقة يطلق مبادرة لعقد مؤتمر استثنائي 

الجزائر.. الحرس القديم في حزب بوتفليقة يطلق مبادرة لعقد مؤتمر استثنائي 

المصدر: الجزائر – إرم نيوز

أطلقت وجوه بارزة محسوبة على الحرس القديم في حزب جبهة التحرير الجزائرية اليوم السبت، مبادرة لعقد مؤتمر استثنائي، وذلك بسبب تفاقم مشاكل الحزب الحاكم الذي كان يتزعمه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وكشف عبد الكريم عبادة، منسق ما يسمى ”حركة التقويم والتأصيل لحزب جبهة التحرير“، في بيان حصلت عليه ”إرم نيوز“، عن بدء مساع لتشكيل لجنة وطنية تضم كوادر وطنية لتحضير المؤتمر الاستثنائي لتشكيلة الغالبية.

وقال عبادة إن الخطوة تهدف إلى ”الخروج بقيادة وطنية تتمتع بالمشروعية“، و“تضمن التواصل الإيجابي بين الأجيال“، و“تعيد لجبهة التحرير رمزيتها وأصالتها“.

وشن عبادة وقياديون في الحزب، هجوما قويا على الأمين العام المؤقت علي صديقي، بعدما زكى وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي لانتخابات الرئاسة التي فاز بها عبد المجيد تبون بغالبية مريحة في 12 كانون الأول/ديسمبر الأخير.

وأكد البيان بأن المبادرة ”عازمة على التصدي لكل الانتهازيين والدخلاء، والطفيليات العالقة في جسم الحزب“، و“فضحهم أمام الرأي العام، بعد أن سقطت ورقة التوت التي يتستر بها الرحالة السياسيون“، على حد وصف البيان.

في المقابل، شدّد ”صقور جبهة التحرير“ على تأييدهم الرئيس تبون، وإصرارهم على ”محاربة الفساد والمفسدين“، و“كشف النوفمبريين المزيفين“، وإعادة الجبهة إلى خطها الصحيح الذي نصّت عليه ”أرضية يناير 2011″، لافتين إلى أنّ المؤتمر الاستثنائي فرصة لتطهير الحزب الذي ظلّ يحكم البلاد منذ استقلالها قبل 58 عاما.

وجاء حراك الحرس القديم في جبهة التحرير، بعد ساعات من مطالبة الحراكيين في الجمعة الـ48 بـ“حل حزب بوتفليقة وشريكه التجمع الديمقراطي“ بسبب قيام ”الحزبين بأدوار خطيرة في عهد النظام السابق الذي استخدمهما لقضاء مآرب سياسية وانتخابية، تحت عنوان الشرعية الثورية وآلة التزوير الانتخابي“.

ويطالب الحقوقي المخضرم ”مقران آيت العربي“ بحلّ الحزبين البارزين في فترة بوتفليقة، والاقتداء بتجارب 3 دول عربية جرى فيها وضع حد لتشكيلات سياسية داعمة للأنظمة المنهارة.

ويبرّر آيت العربي ”حتمية تصفية“ جبهة التحرير والتجمع الديمقراطي، بمساندتهما المطلقة لـ“فساد العصابة“ في إشارة إلى عشرات الوزراء والمديرين ورجال الأعمال الموقوفين في قضايا فساد، والمحسوبين على منظومة بوتفليقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com