تدهور صحة المعارض الجزائري المسجون الأخضر بورقعة – إرم نيوز‬‎

تدهور صحة المعارض الجزائري المسجون الأخضر بورقعة

تدهور صحة المعارض الجزائري المسجون الأخضر بورقعة

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

تدهور الوضع الصحي للمعارض الجزائري المخضرم لخضر بورقعة، مساء اليوم الأحد، إذ تعرض لوعكة صحية جديد بعد أيام من خضوعه لجراحة عاجلة على البطن.

وذكر عبد الغني بادي أحد أعضاء هيئة الدفاع عن بورقعة؛ أن الرجل الموقوف بسجن الحراش في الضاحية الشرقية للعاصمة الجزائر؛ يواجه أزمة صحية صعبة، إذ بات ”يستخدم كرسيًا متحركا؛ ولم يقوَ على استرجاع توازنه منذ إجرائه جراحة عاجلة ليلة الثلاثاء الماضي“.

ويخشى مقربون من بورقعة حدوث الأسوأ، خاصة مع عدم مقدرة الرجل على تحمل ظروف حبسه نتيجة تقدمه في السن (87 سنة).

وسبق لعائلة بورقعة أن أعلنت عن معاناة الرجل من أمراض وأوضاع خطيرة، وطالبت مجددًا بالإفراج عنه.

وفي بيان حصل عليه ”إرم نيوز“، شدّدت عائلة بورقعة على أنّ القيادي في المنطقة الرابعة التاريخية ”يعاني من وضع يتراكم فيه الإهمال والإهانة والاستغلال“، ما يجعل صحته تتدهور أكثر .

وقالت: ”الكل يعلم مواقف الرجل التي لم يخفِها يومًا، وكذلك الظروف الخاصة المتميزة التي عاشها في شبابه وأثناء الثورة التحريرية القاسية، إضافة إلى المدة الطويلة التي أمضاها في السجون“.

وشددت الرسالة التي حملت توقيعات زوجة بورقعة وأبنائه السبعة وابن أخيه، على ضرورة الإفراج عنه، قبل أن يسوء وضعه أكثر.

وجدّد ”علي هاني“ بورقعة نجل السياسي الموقوف، المطالبة بإطلاق سراح والده مراعاةً لوضعه الصحي، علما أنّ المعارض الشرس الذي اعتقل في أعقاب ”تصريحات مثيرة“، حين وصف جيش بلاده بـ“الميليشيا“.

وعُرف لخضر بورقعة بمعارضته الشرسة للنظام منذ عقود، وكثف مؤخرًا انتقاداته لقيادة الجيش، كما اتهم المؤسسة العسكرية بما أسماه ”طهي“ الرئيس القادم.

وسبق للقضاء أن أمر بحبس الجنرال المتقاعد حسين بن حديد، باتهامات مماثلة في النصف الثاني من أيار/مايو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com