الجزائر.. احتجاجات جديدة ترفض الرئاسيات في ديسمبر (صور) – إرم نيوز‬‎

الجزائر.. احتجاجات جديدة ترفض الرئاسيات في ديسمبر (صور)

الجزائر.. احتجاجات جديدة ترفض الرئاسيات في ديسمبر (صور)

المصدر: كمال بونوار- إرم نيوز

أعرب الآلاف من طلاب الجزائر، يوم الثلاثاء، عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 12 من كانون الأول/ ديسمبر القادم.

وشهدت العاصمة الجزائر ومحافظات تيزي وزو وبجاية وقسنطينة ووهران، عدة مظاهرات متزامنة ضمن وقفة الطلاب الـ32.

 وعلى منوال الأسابيع الماضية، لم يقتصر الاحتجاج على الطلاب فحسب، حيث شارك نقابيون وأساتذة، فضلًا عن حقوقيين ومتقاعدين.

وفي مقابل ترشح نحو مئة شخصية للاقتراع المرتقب بعد 72 يومًا، وتمسك السلطة وقائد الجيش بالانتخابات كحل أوحد، حرص المتظاهرون اليوم على معارضة تنظيم الانتخابات الرئاسية، متهمين دوائر القرار بـ ”خياطتها على المقاس“، على حدّ تعبيرهم.

وشهدت ساحة الشهداء بالعاصمة الجزائر؛ تجمهر أعداد قياسية على نحو ملأ الطريق الرئيسي وعموم الأرصفة والأزقة، وسارت الجموع باتجاه ساحة موريتانيا مرورًا بساحات بورسعيد والبريد المركزي وأودان.

وفي تجمع حاشد عند ناصية شارع حسيبة بن بوعلي، ردد هشام وجمال وفوزي وهجيرة ورانيا وغيرهم بحنجرة واحدة: ”لن يكون هناك انتخاب؛ ما لم يرحل رموز النظام القائم“.

وتحت أنظار عناصر الأمن الذين حضروا بكثافة، تساءل محتج يدعى يزيد غاضبًا: ”كيف يخططون للاقتراع الرئاسي في ظل استمرار وجود رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، وغيرهما من رجالات بوتفليقة“.

واتهم المتظاهرون، السلطات بمحاولة ”تجديد منظومة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، عبر الدفع برئيسي الوزراء السابقين عبد المجيد تبون وعلي بن فليس“.

واستهجن عامر واحدي، الأستاذ بجامعة الجزائر، ما سماه ”التحايل“، موضحًا لمراسل ”إرم نيوز“، أن هيئة الوساطة بقيادة كريم يونس، الرئيس السابق لمجلس النواب، أعلنت عن تعهد الرئاسة بتنحية بدوي منذ شهرين، دون أن يتحقق أي شيء.

من جانبهن، قالت المحتجات عفاف وسندس وريهام، في تصريحات لمراسل ”إرم نيوز“، إن المتنفذين يلعبون على رهان كسب الوقت.

وأشرن إلى انقضاء ثمانية أشهر، دون أن تقدم السلطة تنازلات فعلية تقود إلى حل فعال للأزمة السياسية المستعرة، منذ بدء حراك 22 شباط/ فبراير الماضي.

  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com