تونس.. الغنوشي يخشى فوز المستقلين ويصفهم بـ ”الفوضويين“ – إرم نيوز‬‎

تونس.. الغنوشي يخشى فوز المستقلين ويصفهم بـ ”الفوضويين“

تونس.. الغنوشي يخشى فوز المستقلين ويصفهم بـ ”الفوضويين“

المصدر: تونس- إرم نيوز

أبدت حركة ”النهضة“ الإسلامية في تونس مخاوف جدية من صعود المستقلين في الانتخابات المقبلة وبدأت بشن حملة تشويه ضدهم وتحذير من التصويت لهم، وسط توقعات بتحقيق مفاجأة جديدة من المستقلين في التشريعية.

واعتبر رئيس الحركة راشد الغنوشي أن التصويت للمستقلين يعني التصويت للفوضى وتسليم البلاد للمجهول، داعيًا إلى التصويت لحركة النهضة.

وتخوض مئات القوائم المستقلة الانتخابات التشريعية المرتقبة يوم 6 تشرين الأول / أكتوبر 2019، من بين أكثر من 1500 قائمة مترشحة لهذا الاستحقاق، واعتبر متابعون للشأن السياسي في تونس أن من المنتظر أن يحصل المستقلون على نسب تصويت عالية قد يحققون بفضلها مفاجأة، كما حصل قبل أكثر من سنة في الانتخابات المحلية.

وأضاف الغنوشي ”6 أكتوبر إما أن يفرز فريقًا يناصر الثورة ويحمل هموم الزاولي والفقير ويريد نهضة اقتصادية أو يفرز أناسًا لا علاقة لهم بالثورة“، في إشارة إلى المستقلين.

واعتبر الغنوشي أن ”تونس على وشك التخرج ديمقراطيًا، فإما أن تخرج دولة ديمقراطية وكاملة ونموذجًا للدول العربية والإسلامية وإما…“، قبل أن يضيف ”لا أريد أن أقول كلامًا آخر، فإما أن ننجح أو ننجح أكثر“، وفق تعبيره.

غير أن رئيس الحركة الإسلامية أبدى انزعاجًا من احتمال وصول مستقلين إلى البرلمان بكثافة، ووضعهم في سلة واحدة، وهي سلة الفوضويين، المناهضين للثورة وأهدافها، رغم أن كثيرًا من المستقلين لهم ارتباطات حزبية أو كانوا ينتسبون في وقت سابق لأحزاب سياسية، ومن بينهم من ترشحوا في انتخابات 2014 عن ”النهضة“ وعن حزب ”نداء تونس“ وعن أحزاب أخرى كانت طرفًا في الحكم وفي المعارضة.

ويأتي هذا ”الهجوم“ من الحركة على المستقلين وسط مخاوف حقيقية داخلها من أن تخسر استحقاقًا انتخابيًا آخر في أقل من شهر، بعد الانتخابات الرئاسية التي دفعت فيها الحركة بمرشح من داخلها دون أن تتمكن من بلوغ جولة الإعادة والمراهنة على اقتحام قصر قرطاج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com