رئاسيات تونس.. المنصف المرزوقي يثير الاستياء بانفعاله على صحفي (فيديو)

رئاسيات تونس.. المنصف المرزوقي يثير الاستياء بانفعاله على صحفي (فيديو)

المصدر: تونس-إرم نيوز

أثارت حادثة اعتداء مرشح حزب ”حراك تونس الإرادة“ للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها المنصف المرزوقي على صحفي أثناء تصوير لقاء إعلامي معه استياء واسعًا وتنديدًا بسلوك لا يتلاءم مع ما يقتضيه العمل السياسي والقيم الديمقراطية من قبول للرأي الآخر وللنقد.

ونشر الصّحفي أحمد قْنّوني العامل بموقع ”أورو نيوز“ على صفحته بموقع ”فيسبوك“ فيديو يظهر طريقة رمي الدكتور المرزوقي، رئيس حزب الحراك ومرشّحه للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها الميكروفون عليه وانسحابه من الأستوديو.

وأكد الصحفي أنّ ”المرزوقي غضب عند طرحي عليه سؤالًا في علاقة بسوريا وهل غيّر موقفه من الرئيس بشار الأسد“، مبينًا بأنه (المرشح الرئاسي) في تلك اللّحظة ”أرعد وأزبد صائحًا (كفاية كفاية لقد أصبحت هرسلة يوميّة لي) وخرج“، فيما لم يعد المرزوقي للاستوديو بالرغم من اعتذار الصحفي له في مناسبتين.

وأضاف الصحفي ”لم يكتف المرزوقي بالاعتداء عليّ بل حاول فكّ آلة التصوير من زميلي المكلّف بتغطية اللّقاء بالصور“، مضيفًا ”لم أقم بالرّد عليه حتى لا أجاريه في هذا المستوى المنحط  في التعامل“، بحسب تعبيره .

وتابع: ”أنا في حيرة من أمري، كيف كان المرزوقي رئيسًا لتونس، وكيف له أن يترشح من جديد، لا أعتقد أن من ينفجر غضبًا من سؤال صحفي له القدرة على إدارة البلاد والتوفيق بين متناقضاتها“.

يذكر أن المرزوقي كان قد قطع العلاقات مع سوريا سنة 2012، وأثار قراره جدلًا واسعًا آنذاك وانتقده معارضوه بأنه أدخل تونس في سياسة المحاور.

واعتبر متابعون للشأن السياسي في تونس أن موقف المرزوقي تجاه الصحفي يكشف عن ”مراهقة سياسية“ وفق تعبيرهم، في إشارة إلى سرعة الغضب والانفعال وعدم قبوله النقاش والرأي الذي قد لا يتماشى مع قناعاته، مؤكدين أنه كان بإمكانه الإجابة عن السؤال بوضوح وبهدوء وأن يعبر عن تمسكه بموقفه الذي اتخذه قبل سبع سنوات، بحسب تعبيرهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com