لأول مرة في تونس.. مترشّح يخوض الانتخابات الرئاسية وهو في السجن‎

لأول مرة في تونس.. مترشّح يخوض الانتخابات الرئاسية وهو في السجن‎

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

ستشهد تونس لأوّل مرة في تاريخها ،خوض أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية سباق الرئاسيات ،وهو في السجن ،بعد أن تم توقيف المترشح ،نبيل القروي ،الجمعة.

وشدّد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات،نبيل بفّون، على أن رجل الاعمال وصاحب قناة نسمة،نبيل القروي، سيظل مدرجًا في قائمة المترشحين طالما لم يصدر حكم قضائي نهائي  يحرمه من حق الترشح.

وأضاف نبيل بفون في تصريح إعلامي أن ”المترشح يظل مترشحًا إلى حين إثبات إدانته بمحاكمة عادلة“ مشيرًا إلى أن الفصل 27 من الدستور التونسي ينص على أن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته في محاكمة عادلة.

وكانت عناصر الأمن التونسي ،قد ألقت القبض على المترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي وشقيقه غازي القروي وأودعتهما سجن المرناقية في العاصمة، بأمر من القضاء، وذلك قبل أيام من بداية الحملة الانتخابية.

وذكرت وسائل إعلامية محلّية، أنّ دائرة الاتهام بالقطب القضائي المالي قررت، الجمعة،“رفض مطالب رفع التجميد عن أموال نبيل وغازي القروي، ورفض مطالب إلغاء منع السفر“.

وقرّرت دائرة الاتهام بالقطب المالي إصدار بطاقتي إيداع بالسجن ضدّ الأخوين القروي، وذلك على خلفية تهم التهرّب الجبائي وتبييض الأموال مرفوعة ضدهما.

وكان القضاء التونسي، قد قرّر مؤخرًا منع المرشح، نبيل القروي، من السفر وتجميد أمواله، وذلك بتهمة غسيل الأموال.

ومنذ أن أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسيّة، دخل الإعلامي التونسي نبيل القروي والذي يواجه تهمًا بالفساد في صراع مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد وعدد من الأطراف السياسية، خصوصًا بعد تقدمه الكبير في عمليات سبر الآراء .

والجدير بالذكر أن إيقاف المترشح ،نبيل القروي ،مرحلة أولى ستعقبها مراحل أخرى لإصدار حكم قضائي في حقه ، ويمكّن القانون التونسي هيئة الدفاع عن القروي من الطعن في القرار في مرحلتين ، الاستئناف والتعقيب .

ومن المنتظر أن تمتد المحاكمة على فترة طويلة ، ولن تُحسم إلاّ بعد إجراء الانتخابات الرئاسية التي سيتم إنجازها في تونس يوم 15 سبتمبر / أيلول 2019 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com