تونس.. تعهدات الزبيدي تضعه في مرمى سهام ”النهضة“ – إرم نيوز‬‎

تونس.. تعهدات الزبيدي تضعه في مرمى سهام ”النهضة“

تونس.. تعهدات الزبيدي تضعه في مرمى سهام ”النهضة“

المصدر: تونس-إرم نيوز

اتهمت أوساط سياسية وإعلامية في تونس حركة ”النهضة“ الإسلامية بشنّ حملة غير مسبوقة على المرشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها عبدالكريم الزبيدي، على خلفية إعلان تعهده بفتح ملف الجهاز السري للحركة وإعادة العلاقات مع سوريا.

وأعلن الزبيدي، أمس الجمعة، خمسة تعهدات وضعته في مرمى سهام النهضة، منها: ”العمل على التطبيق الصارم للقانون، وإعلاء الحقيقة بعيدًا عن كل حسابات سياسية في ملفات الاغتيالات والتسفير والجهاز السري، وإعادة فتح سفارة تونس بدمشق بكامل طاقمها في أجل زمني لا يتجاوز 20 مارس/آذار 2020 ”.

وأوضح المرشح الذي يوصف بأنه الأوفر حظًا بالفوز، أن مرجعه في إعادة العلاقات مع سوريا ”المصالح العليا للدولة التونسية والشعبين التونسي والسوري الشقيقين، والنأي بالبلاد عن صراعات المحاور الإقليمية“.

ومثلت هذه النقاط خصوصًا أكثر الملفات إحراجًا لحركة ”النهضة“ التي تخشى فتح ملفات خطيرة تعود إلى مرحلة حكمها سنتي 2012 و2013، وخاصة ملف الاغتيالات السياسية والجهاز السري للحركة، المتهم بتدبير هذه الاغتيالات، وملف تسفير الشباب إلى سوريا، وقطع العلاقات مع دمشق، ما أثار حينها جدلًا واسعًا.

وبدأت حركة ”النهضة“ عبر صفحات تابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي حربًا غير مسبوقة استهدفت الزبيدي على خلفية هذه التعهدات التي تحرجها كثيرًا، وبدأت بترويج فيديوهات تصف الزبيدي بالشخصية الفاشلة اتصاليًا.

واتهم عدد من أنصار الحركة المرشح عبدالكريم الزبيدي بتنفيذ أجندات خارجية، والانخراط في سياسة المحاور، في إشارة إلى تعهده بإعادة العلاقات مع دمشق، وهو ما تعتبره الحركة تطبيعًا مع نظام بشار الأسد الذي تتهمه بارتكاب جرائم، وفق رؤيتها.

واعتبر مراقبون أن الحركة مستعدة لتجنيد أنصارها والصفحات الإلكترونية المقربة منها لتشويه خصومها، وخاصة ممن تخشى وصولهم يومًا ما إلى السلطة وتخاف احتمال فتح ملفات ترغب في وأدها.

وقال المحلل السياسي مصطفى البارودي لـ ”إرم نيوز“ إن التعهدات التي طرحها الزبيدي في برنامجه الانتخابي تمثل نقاط ضعف الحركة الإسلامية في علاقتها بالشأن الداخلي والخارجي، موضحًا أن الحركة تواجه منذ سنة 2011 اتهامات بدعم الإرهاب وبتجنيد الشباب التونسيين وتسفيرهم للقتال في سوريا، فضلًا عن الاتهامات التي علقت بالحركة منذ سنة 2013 وتخص الاغتيالات السياسية، وما يسمى الجهاز السري للحركة المتهم بتدبير تلك الاغتيالات وبتعكير الأمن القومي.

وأضاف البارودي أن ”هذا ما يفسر الحرب التي شنتها الحركة على الزبيدي، ومن المنتظر أن تتواصل حملات التشويه التي ستطال كل من يطرح هذه الملفات ويدرجها في برنامجه الانتخابي“، مشيرًا إلى أن هذه الفترة السابقة لبدء الحملة الانتخابية للرئاسية تمثل فترة ”حرب باردة“ بين الخصوم المتنافسين، وأن الحركة بدأت بتسخين هذه الحرب قبل الأوان، وفق تقديره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com