ليبيا.. مقتل عدد من قادة الميليشيات في معارك طرابلس

ليبيا.. مقتل عدد من قادة الميليشيات في معارك طرابلس

المصدر: خالد أبو الخير وعبدالعزيز الرواف- إرم نيوز

ذكرت مصادر إعلامية ليبية مساء الثلاثاء، أن المواجهات التي شهدتها محاور القتال بطرابلس  في الساعات الـ48 الماضية، أسفرت عن مقتل عدد من قادة ميليشيات حكومة الوفاق.

وقالت تقارير صحفية، إن بعض  قادة الميليشيات سلم نفسه وعتاده لقوات الجيش الليبي في طرابلس، دون تفاصيل إضافية.

من جانبه، أكد المسؤول في التوجيه المعنوي التابع للجيش الوطني د. حسين العبيدي مقتل عدد من قيادات الميليشيات في المواجهات التي شهدها محور طريق المطار جنوب العاصمة طرابلس.

وذكر العبيدي في تصريح لـ “ إرم نيوز“ أن إحدى الكتائب التابعة لميليشيا قوة الردع والتدخل المشتركة بقيادة غنيوة الككلي، حاولت الهجوم على قوات الجيش المتمركزة في طريق المطار، لكن الجيش تصدى لها ودحرها.

وأشار إلى تكبيد الميليشيات خسائر أسفرت عن مقتل، القيادي الميليشاوي عادل الأبيض بالإضافة إلى عدد آخر من المسلحين، فيما سلم قائد ميداني آخر نفسه للوحدات العسكرية.

وذكر المكتب الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة يوم الثلاثاء مقتل عدد من مسلحي الوفاق في محور طريق المطار، ومن بينهم المدعو أشرف بيوك.

ونعت صفحة ميليشيا رحبة الدروع الشهيرة بميليشيا البقرة كلًّا من ”عبدالباسط عبد الرزاق محمد برقان“ و“أشرف محمد مختار بيوك“، اللذين سقطا في اشتباكات طريق المطار.

وقال مصدر عسكري ليبي تابع للجيش الوطني، إن العمليات العسكرية في تطور مستمر في جميع المحاور مبينًا أن الجيش التزم بالوقت المحدد للهدنة مضيفًا أن الجيش لم يبدأ المعارك بعد انتهاء الهدنة محملًا ميليشيات حكومة الوفاق تأزيم الموقف.

وأشار المصدر العسكري التابع للمنطقة العسكرية الغربية في حديثه لـ“إرم نيوز“ إلى أن قوات الجيش نفذت بضع عمليات مساء الثلاثاء بأكثر من محور من محاور القتال جنوب وغرب طرابلس .

وأضاف المصدر أن الطيران التابع للجيش الليبي نفذ بضع غارات استهدف فيها عدة تجمعات للميليشيات منها قصف رتل مكون من المعارضة التشادية حاولت الوصول لمحور الكسارات لدعم قوات أسامة الجويلي .

وذكر المصدر أن قوات الجيش استطاعت الدخول إلى بلدة القريات وسيطرت عليها سيطرة كاملة بعد فرار بعض المسلحين الذين كانوا يسيطرون على البلدة، وحسب المصدر فإن قوات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة بحثًا عن العناصر المسلحة .

وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش استطاعت سحب جثة أنس القمودي وهو قيادي تابع للمجموعة المقاتلة التي يقودها أبوعبيدة الزاوي، ووفقًا للمصدر فقد تم تسليم جثة القمودي للهلال الأحمر الليبي.

وفي السياق ذاته أضاف المصدر أن قياديًّا في ميليشيات مصراته يدعى مراد شكوان قام بتسليم نفسه ومجموعته التي يقودها لقوات الجيش، بعد اتصالات تمت معه خلال أيام الهدنة ووافق بعدها على الاستسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com