”اتحاد الشغل“ متخوف من تزوير الانتخابات التونسية

”اتحاد الشغل“ متخوف من تزوير الانتخابات التونسية

المصدر:  زينة بلقاسم- إرم نيوز

طرح نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام للشغل في تونس، يوم الخميس، مخاوف من إمكانية تزوير الانتخابات التونسية المقبلة.

وأرجع الطبوبي تكليف نحو 4 آلاف مراقب للانتخابات المقبلة، إلى المخاوف من تزوير الانتخابات، خاصة في ظل ما وصفها بعملية ”الإقصاء الممنهج“ التي تمت من خلال تنقيح القانون الانتخابي قبيل إجراء الانتخابات.

 ولفت إلى أن ”المسار غير واضح“، وهو ما دفعه للقول إن ”تزوير الانتخابات يمكن أن يحدث عن طريق المال الفاسد، أو عبر التدخلات الخارجية“، في الوقت الذي تخوض فيه تونس معركة السيادة الوطنية واستقلالية القرار الوطني، حسب تعبيره.

واتهم الطبوبي أطرافًا سياسية بتخوفها من تسجيل مليون ونصف المليون ناخب جديد، قائلًا إنّ ”هذه الأطراف تتظاهر بكونها داعمة للديمقراطية في تونس، ولكنها في الحقيقة هي ألدّ أعدائها“.

وبخصوص مشاركة الاتحاد العام للشغل في الانتخابات المقبلة، قال الطبوبي إن ”الهيئة الإدارية داخل الاتحاد هي صاحبة القرار في ضبط كيفية مشاركة المنظمة في الانتخابات القادمة“.

وكان سمير الشّفّي الأمين العام المساعد للاتحاد أكد في تصريح لإذاعة ”شمس إف إم“ المحلية، أن اتحاد الشغل لن يكون معنيًا بالمشاركة المباشرة في الانتخابات، إذ ”لن يقدم مرشحين رسميين سواء في شكل قائمات أو أفراد“.

وتستعد تونس لإجراء الانتخابات التشريعية، وسط أزمة سياسية حادّة وصراع حزبي على التمركز وإقناع الناخبين في وقت تشهد فيه البلاد وجود أكثر من مائتي حزب سياسي.

وأعلنت هيئة الانتخابات، أن عدد المسجلين للانتخابات التونسية بلغ 7 ملايين و66 ألفًا، وأن عدد المسجلين الجدد بلغ مليونًا و456 ألف مسجل جديد.

ويأتي هذا الارتفاع في عدد الناخبين بعد أن شهدت الدورات الانتخابية السابقة عزوفًا كبيرًا، خصوصًا من قبل الفئات الشبابية؛ بسبب ما سموه  ”عدم الثقة في الأحزاب السياسية“.

وفي وقت سابق، أطلقت هيئة الانتخابات خطة لتسجيل الناخبين، حيث جرى تكليف 3 آلاف موظف تسجيل، بالنزول للشوارع والمناطق الريفية لتسجيل الناخبين، وفقًا لما أعلنته الهيئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com