توقيف 14 طالبًا يؤجّج التوتر والاحتقان داخل الجامعات التونسية

توقيف 14 طالبًا يؤجّج التوتر والاحتقان داخل الجامعات التونسية

المصدر: زينة بن بلقاسم - إرم نيوز

تشهد جامعات في تونس توترًا متصاعدًا، عقب توقيف 14 طالبًا من كلية العلوم بمحافظة المنستير الساحلية، بتهمة الاعتداء على أساتذة وعميد الكلية وتعطيل إجراء الامتحانات.

وقال الممثل عن الطلبة في كلية العلوم بـ“المنستير“ حمزة عكايشي، إن الكلية مثلها مثل بقية الجامعات التونسية تعيش منذ أشهر على وقع أزمة حادّة وتوتّر شديد بسبب الاحتجاجات الذي ينفذها الأساتذة الجامعيون.

وأضاف عكايشي في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن ”توقيف الطلبة وإخراجهم بالقوة من الكلية هو تعدّ صارخ على حرية العمل النقابي والنشاط الطلابي في الجامعة“، معتبرًا أن ”دخول الأمن إلى الحرم الجامعي تعدّ سابقة خطيرة لم تحصل منذ الثورة التونسية“.

وقال إن ”الطلبة يعيشون منذ أشهر فترة صعبة من القلق والانتظار بسبب التأخير الكبير في موعد إجراء امتحانات آخر السنة، حيث إنه من المفترض أن يتمّ إجراؤها أواخر شهر مايو/ أيار الماضي، إلا أنه تم استدعاء الطلبة للامتحانات في تموز/ يوليو الجاري دون مراعاة لظروفهم“.

وأشار الطالب عكايشي، إلى أنّ هناك طلبة لم يتمكنوا إلى اليوم من مناقشة بحث الماجستير بسبب إضراب الأساتذة الجامعيين، وأن هناك من يريد أن يقوم بالتسجيل لاستكمال ”الدكتوراه“ خارج تونس، لكنه ما زال معطلًا إلى اليوم ولا يعرف مصيره.

وأكد أنهم قاموا بتكليف محامين للدفاع عن الطلبة الموقوفين وأنهم سينفذون، خلال الساعات القادمة، وقفة احتجاجية أمام محكمة المنستير للمطالبة بإطلاق سراح زملائهم ليتمكنوا من إكمال إجراء امتحاناتهم.

واتهم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتقصير في إيجاد صيغة للتفاهم مع اتحاد الأساتذة الجامعيين ”إجابة“ لتمكين الطلبة من إجراء امتحاناتهم واستكمال مناقشة بحوثهم .

وأكد حمزة عكايشي، أن الطلبة ينفذون منذ 81 يومًا اعتصامًا بمقرّ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة للمطالبة بضرورة إيجاد حلول جذرية لإخراج الجامعة من الأزمة التي تعيشها منذ سنوات.

من جانبه، أعلن الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير والمهدية بتونس، فريد بن جحا، إنه تمّ توقيف 14 طالبًا بكلية العلوم بالمنستير على ذمة التحقيق بتهمة ”الاعتداء على موظف عمومي وتعطيل حرية الشغل وهضم جانب موظف عمومي بالقول والتهديد بما يوجب عقابًا جنائيًا“، وفق قوله.

وأكد فريد بن جحا، في تصريح إذاعي، أنّ كاتب عام الكلية وعميدها رفعا قضية عدلية على 14 طالبًا بعد منع أكثر من 300 طالب من اجتياز الامتحانات يوم الجمعة.

وبداية العام الجاري، دعا اتحاد ”إجابة“ الأساتذة الجامعيين بمختلف الجامعات التونسية إلى الامتناع عن تسليم أعداد امتحانات المراقبة والأشغال التطبيقية وذلك على خلفية تراجع وزارة التعليم العالي بتونس عن تعهداتها.

وبلغ الصراع بين اتحاد ”إجابة“ والجامعة العامة للتعليم العالي من جهة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الآونة الأخيرة ذروته، في حين وجد آلاف الطلبة أنفسهم أمام ”مصير مجهول“ بعد أن تم حرمانهم من إجراء امتحاناتهم ومناقشة بحوث تخرجهم، رغم نهاية السنة الجامعية قبل شهر من الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com