قبل 3 أشهر من الانتخابات.. الحكومة التونسية تُعد ”مدونة سلوك “ لتهدئة المناخ السياسي

قبل 3 أشهر من الانتخابات.. الحكومة التونسية تُعد ”مدونة سلوك “ لتهدئة المناخ السياسي

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

بدأت السلطات التونسية في صياغة ”مدوّنة سلوك“ لضبط الخطاب السياسي، الذي تسبّب في تأجيج الشارع التونسي، قبل ثلاثة أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وشرعت وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، الثلاثاء، في مناقشة مضمون المدوّنة، ومن المنتظر أن يتم نشرها نهاية الشهر الحالي، حسب ما أكّدته مصادر رسميّة.

وخصّصت الجلسة الأولى التي أشرف عليها الوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، محمد الفاضل بن محفوظ، ورئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان، عبدالباسط بن حسن، للاستماع إلى مقترحات ممثلي الوسائل الإعلامية.

وستتضمّن المدوّنة، التأكيد على ضرورة عدم تجاوز الضوابط التي يجب احترامها من كل السياسيين، إضافة إلى تركيز آلية لرصد المظاهر السلبية في الخطاب السياسي، حسب ما أكدته تصريحات رسميّة.

وتأتي هذه المبادرة بعد أن ارتفع منسوب التوتّر في الخطاب السياسي بشكل لافت، ما دفع رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إلى اقتراح صياغة ”ميثاق أخلاق سياسية“.

وطالب يوسف الشاهد مؤخرًا بصياغة هذا الميثاق، مشدّدًا على أنه سيبادر بإجراء مشاورات مع كل الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية، لوضع أُسس ميثاق الأخلاق السياسية.

وأضاف الشاهد، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي التونسي، أن هدف مبادرته هو ”تنقية الأجواء في الساحة السياسية؛ لحماية المكسب الديمقراطي للشعب التونسي، دون أي إقصاء لأي كان؛ فالديمقراطية والإقصاء لا يلتقيان“، وفق تعبيره.

واعتبر الشاهد، أن تحسين الأوضاع في تونس لا يمكن أن يحدث إذا تمت المواصلة بهذا المناخ المتوتّر“، مُتعهّدًا ”بالتصدي للذين يريدون إرجاع البلاد للفوضى والعنف السياسي“، على حد تعبيره.

والجدير بالذكر أن المناخ السياسي في تونس يشهد توتّرات كبرى مع اقتراب الانتخابات التشريعية والرئاسية التي سيتم تنظيمها نهاية السنة الحالية.